حياتو يتهم الـ«فيفا» بالوقوف وراء الإطاحة به

أكدت بعض وسائل الإعلام العالمية أن الكاميروني عيسى حياتو غير راضٍ عن نتيجة انتخابات الاتحاد الإفريقي لكرة القدم «كاف»، التي أقيمت مؤخرًا، وأسفرت عن الإطاحة به خارج مقر الاتحاد بمدينة السادس من أكتوبر.

وجاء انتصار رئيس اتحاد مدغشقر على حياتو كالصاعقة التي نزلت من السماء، وتمكن أحمد أحمد من حصد 34 صوتًا مقابل 20 صوتًا؛ لينهي الوافد الجديد لرئاسة الكاف إمبراطورية الكاميروني، الذي ظل متربعًا على عرشه لمدة 29 عامًا.

العديد من الصحف الإفريقية نقلت تصريحًا عن حياتو، أكد من خلاله عدم رضاه عما آلت إليه الأمور في الانتخابات الأخيرة.

موقع «ستار أفريكا» قال إن حياتو يتهم جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، والسنغالية فاطمة سامبا ضيوف سمورة، الأمين العام للاتحاد، بالتخطيط والوقوف من أجل الإطاحة به من على مقعده.

وكانت العديد من التقرير قد أكدت وجود جلسة جمعت بين هاني أبوريدة، رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، وبعض رؤساء الاتحادات الإفريقية المعارضة لحياتو، مع جياني إنفانتينو، قبل ساعات قليلة من إجراء الانتخابات؛ من أجل بحث سبل الإطاحة بالكاميروني.

ونقلت ستار أفريكا تصريحات حياتو، التي أكد أن هناك حملة شنت ضده بعد الأعوام الطويلة التي قضاها في خدمة الكرة الإفريقية.

وأوضح أن بعض الناس تحدثوا عن تقدم عمره وهو ما جعل رحيله في الوقت الحالي أمرًا ضروريًّا، ولكن لم يتحدث هؤلاء عن إعادة انتخاب بلاتر رئيسًا للفيفا، وهو يبلغ من العمر 79 عامًا.

وتابع: جياني إنفانتينو وفاطمة سامبا أرادا مني أن أذهب وأنا مغادر الجمعية العمومية للفيفا.

ووصفت ستار أفريكا حديث حياتو، عقب خسارته لانتخابات الكاف بـ« الخاسر السيئ الذي يريد البقاء مدى الحياة في منصبه».