بعد تسمم 450 طالبًا بالسويس.. المحافظ: الإيحاء والإعلام السبب في تضخيم الأمر

حالة من الذعر والفزع تشهدها محافظة السويس عقب تسمم أكثر من 450 طالبًا؛ نتيجة تناولهم تغذية المدرسة (البسكويت) التي يتم توزيعها عليهم، وتوافدت سيارات الإسعاف على المدارس؛ لنقلهم إلى مستشفيات المحافظة، إلا أن كثافة الاعداد دفعت البعض لاستخدام الأتوبيسات والحافلات والموتوسيكلات والتروسيكل أيضًا لنقل التلاميذ، في مشهد عبثي وسط صراخ الأهالي وتجمهرهم أمام المدارس والمستشفيات، خاصة عقب تصريحات محافظ السويس بأنه لا توجد إصابات، وأن حالات التسمم من واقع الإيحاء للطلاب، متهمًا الإعلام بالسبب وراء هذه الكارثة.

%d9%85%d8%b3%d8%aa%d8%b4%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%a7%d9%85%d9%8a%d9%86-1

وأصيب طلاب مدارس “منشية الرجولة – عثمان بن عفان – جنيفة – سعيد البشتلي – شندورة –أبو بكر الصديق –البطراوي –الشهيد أحمد حمدي –الشهيد سليمان ضيف الله – الشهيد محمد خاطر – المشير أحمد إسماعيل –زيد بن حارثة” بالتسمم، وكلها مدارس ابتدائية، وتقع في القطاع الريفي بمنطقة الجناين بالسويس، وتسببت عشوائية نقل الطلاب في إصابات بالكدمات والسحجات للطلاب والأهالي نتيجة التدافع، وتوافدت قوات الشرطة بكثافة أمام المستشفيات والمدارس؛ لضبط المواطنين والتحذير بالقبض على أي مثير للشغب، وأعلنت مديرية الصحة الطوارئ بعد استيعاب المستشفيات للأعداد القصوى، حيث استقبل مستشفى التأمين أكثر من 200 طالب والسويس العام أكثر من 150 طالبًا والمستشفى العسكري 100 طالب، والمراكز والوحدات الصحية استقبلت عشرات الطلاب الذين لم يتم حصرها حتى الآن؛ لتصل الأعداد الرسمية إلى 450 حالة تسمم، ولكن الاعداد الفعلية أضعاف هذا العدد؛ لعدم تمكن المستشفيات من حصر الأعداد الكبيرة، فضلًا عن عدم حصر المراكز والمستوصفات لأعداد المصابين، وتوزعت الحالات على الأسرة والغرف والطرقات والحدائق بالمستشفيات فى مشهد عبثي وسط صراخ وغضب الأهالي.

%d9%85%d8%b3%d8%aa%d8%b4%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%a7%d9%85%d9%8a%d9%86-3

وقال علي إبراهيم، والد الطالب محمد بمنطقة جنيفة، إنه سمع من أحد الجيران أن البسكوت بالمدارس مسمم، وانتقل إلى مدرسة جنيفة؛ ليجد أن ابنه تم نقله إلى مستشفى التأمين الصحي، فانتقل إليه، وبعد معاناة وجد نجله مستلقى على أحد الكراسي بطرقة المستشفى، حيث إن كل سرير كان عليه ثلاثة طلاب، والباقي تم وضعه في حديقة المستشفى والطرقات وعلى الكراسي، وحاول الوصول إلى طبيب ولم يستطع؛ لانشغال الجميع بمن فيهم الإداريون وطاقم التمريض.

وقام بإسعاف نجله بنفسه وشراء محاليل من الخارج ومحاولة تعليق المحاليل، وساعده أحد أفراد الأمن، مشيرًا إلى أن تحذيرات الشرطة للمواطنين أثارت غضبهم بشكل كبير، وهو ما تسبب في التراشق بالألفاظ في حديقة المستشفى، مؤكدًا أنهم لم يشاهدوا أي مسؤول بالمستشفى، ولم يجد البسكويت مع نجله؛ حتى يقوم بتحرير محضر بالواقعة، وأنه علم أن إدارة المدارس جمعت كل علب البسكويت منهم قبل خروجهم.

%d9%85%d8%b3%d8%aa%d8%b4%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%a7%d9%85%d9%8a%d9%86-4

وقالت زينب شوقي إن ابنها علي بمدرسة شندورة، وسمعت بحادث التسمم من وسائل التواصل الاجتماعي، وتوجهت مسرعة إلى المدرسة، ولم تستطع الدخول بسهولة؛ لوجود زحام أمام المدرسة وسقوط حالات إغماء كثيرة، وعندما دخلت بعد معاناة، وجدت أن نجلها تم نقله لمستوصف شندورة، وتوجهت إلى المستوصف؛ لتجد أنه نقل إلى مستشفى السويس العام، وعندما وصلت إلى المستشفى، وجدت الأمن يمنع المواطنين من الدخول، وهو ما تسبب في مشاجرات واشتباكات، ودخلت لتجد ابنها في قسم الباطنة ويشاركه في السرير اثنان آخران من الطلاب.

ولم تجد أي أطباء حوله، ويتابع العنبر بالكامل ممرضة كانت تصرخ لاحتياجها إلى المحاليل، حيث كان يشارك أكثر من طالب علبة المحلول الواحدة، وأكدت أنها لم تجد البسكويت مع نجلها أو زملائه، ولم تستطع سؤاله؛ كونه في حالة إعياء شديدة.

%d9%85%d8%b3%d8%aa%d8%b4%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%a7%d9%85%d9%8a%d9%86-5

وقال الدكتور لطفي عبد السميع، وكيل وزارة الصحة بالسويس، إن عدد المصابين في تزايد، والحالات جميعها اشتباه في تسمم غذائي، وأكد أن المستشفيات لا تستوعب الكميات الهائلة من الطلاب المتوافدين عليها، وتم التنسيق بغرفة عمليات، وطلب كميات من المحاليل والمعدات من مخازن الوزارة والتنسيق مع مستشفيات الجيش ونقل الطلبة الذين لا يوجد لهم مكان إليها.

وقال الدكتور رضا زغلول، مدير الطوارئ بمديرية الصحة بالسويس، إن المصابين من التلاميذ وصلوا إلى أعداد كبيرة لا نستطع حصرها إلى الآن، حيث إنهم موزعون على المستشفيات، مؤكدًا أنه أجريت لهم كافة الإسعافات اللازمة، وجميعهم حالتهم مستقرة للغاية، ولا يوجد بينهم أي حالات خطرة، نافيًا شائعات وجود أي وفيات.

17440343_1700771536614516_2037499003_n

ومن جانبه قال اللواء أحمد حامد، محافظ السويس، إن صلاحية البسكويت سارية و”الإيحاء” بالاصابة بالتسمم هو السبب الرئيسي في وجود هذه الأعداد – على حد وصفه – مؤكدًا أن الطب الوقائي يقوم بسحب عينات عشوائية كل مدة للاطمئنان على سلامة الأغذية المدرسية، مطالبًا الأهالي بالتحلي بالصبر والتأكد من إصابة أبنائهم بشكل حقيقي من عدمه، مؤكدًا أن الإعلام هو السبب في تضخيم الأمر، ووصفه بالكارثة.

فيما قال عبد الحافظ وحيد، مدير التربية والتعليم بالسويس إنه قرر سحب التغذية المدرسية من المدارس بالمحافظة لحين التأكيد من سلامتها وجودتها، وأوضح أن التغذية المدرسية عبارة عن عبوات بسكويت، تصرف كل 3 أيام على المدارس، وأكد أنه أرسل للطب الوقائي عينات من البسكوت لتحليلها.

%d9%85%d8%b3%d8%aa%d8%b4%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%a7%d9%85%d9%8a%d9%86-7

يذكر أنها ليست المرة الأولى التى يحدث فيها تسمم من بسكويت المدارس للطلاب بمحافظة السويس، ولكن كانت أعداد المصابين أقل من هذه المرة، وكان يتم الاكتفاء بسحب البسكويت “الفاسد” من التلاميذ؛ لمنع إثارة الموضوع إعلاميًّا، خاصة أن المخبز القائم علي إنتاج البسكويت تابع للمحافظة.

وقام فريق طبي من إدارة الطب الوقائي برئاسة د. آمال الراعي بتحرير مذكرة للمحافظ عن قيام مدراء المدارس بتوزيع البسكويت المنتهي الصلاحية دون أن يتخذ إجراءات رادعة.

%d9%85%d8%b3%d8%aa%d8%b4%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%a7%d9%85%d9%8a%d9%86-9 %d9%85%d8%b3%d8%aa%d8%b4%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%a7%d9%85%d9%8a%d9%86-10 %d9%85%d8%b3%d8%aa%d8%b4%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%a7%d9%85%d9%8a%d9%86