بعد تسمم الطلاب في سوهاج.. «الوجبات المدرسية» تبحث عن حل

أصيب أكثر من 485 تلميذا وتلميذة، طبقا لبيان وزارة الصحة، بمجمع مدارس قرية الصوامعة شرق بمركز أخميم بسوهاج، أمس، بحالة تسمم جماعي، عقب تناولهم وجبة التغذية المدرسية، وظهرت على التلاميذ المصابين علامات الإعياء والتعب، وسارعت سيارات الإسعاف بنقلهم إلى المستشفيات المركزية القريبة.

وعقب الحادث تجمهر العشرات من أولياء أمور التلاميذ داخل المستشفيات، وأجمع الطلاب على حدوث إصابتهم عقب تناولهم وجبة التغذية المدرسية، التي تضمنت قطعة حلاوة طحينية وقطعتي جبنة مثلثات ورغيفين من الخبز.

اكتفت وزارة التربية والتعليم كعادتها بإصدار بيان أعلنت فيه أنها تتابع باهتمام حالات “اشتباه التسمم” التي ظهرت في بعض المدارس الابتدائية في إداراتي ساقلته، وأخميم، وأكد الدكتور خالد الخطيب، رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة بوزارة الصحة، الاشتباه فى تسمم 485 تلميدًا بـ7 مدارس بمحافظة سوهاج،  مشيرا إلى أنه تم نقلهم لمستشفيات سوهاج العام وأخميم وساقلتة.

النائب خالد صالح أبو زهاد، عضو مجلس النواب عن دائرة جهينة بسوهاج، تقدم ببيان عاجل موجه إلى وزير التربية والتعليم بشأن إصابة أكثر من ألفي طالب، على حد قوله، من 8 مدارس من مركز أخميم بسوهاج بحالات تسمم، وقال إن الفساد وصل لمستويات غير مسبوقة ولم يرحم حتى أطفال المدارس.

وأكد أبو زهاد، فى بيان له، أن إصابة هؤلاء الطلاب بالتسمم لن يمر مرور الكرام كما يحدث فى قضايا الفساد، مؤكدًا على أن الفساد استشرى حتى وصل لطلاب المدارس من خلال الوجبات المدرسية الحكومية التى تقدم لهم.

حالات التسمم بين طلاب المدارس ليست جديدة، فعلى مدار الفترة الماضية شهدت العديد من المدارس حالات تسمم، إذ  أصيبت 11 طالبة في محافظة المنيا بمدرسة المنيا الثانوية التجارية للبنات، إثر تناولهن وجبة ملوثة، وقبل أسبوعين أصيب 11 طالبا بمدرستي عاقولة الابتدائية، والشيخ شبيكة، بمركز ملوي في المنيا، المصابين بتسمم، إثر تناولهم الوجبة المدرسية.

وفي 28 فبراير الماضي، شهدت محافظة الشرقية، حالة من الغضب والاستياء بين الأهالي، عقب وقوع حادث تسمم لـ56 من الطلاب بالمدرسة الابتدائية بالعباسة التابعة لمركز أبوحماد، بسبب البسكويت الذي يوزع بالمدارس.

وفي 8 مارس الماضي، أصيب 14 طالبا من مدرسة مجمع نجع سبع الإبتدائية التابعة لإدارة أسيوط التعليمية، بتسمم غذائي عقب خروجهم من المدرسة إثر تناولهم وجبة البسكويت التي يتم توزيعها عليهم بالمدرسة.

الدكتور محمد فوزي، أستاذ التربية بجامعة عين شمس، قال لـ”البديل” إن تكرار حالات التسمم داخل الفصل المدرسية من حين لآخر يؤكد أننا أمام أزمة لا تستطيع الوزارة وضع حلول جذرية لها، مشيرا إلى أن الدول والحكومات تتعامل مع أغذية الطلاب بحساسية عالية، موضحا أن الطرق التي تحفظ بها الوجبات غير متبعة من قبل المدارس، كما أشار إلى أن تجربة اليابان في تقديم أغذية الطلاب تقوم على عمل مطاعم داخل المجمعات المدرسية بحيث تقدم الوجبات طازجة للطلاب.