صرف «طبل» يقتل أسماك «المنزلة».. والروتين يُجمد المشروع

كغيرها من آلاف القرى المصرية المحرومة من خدمة الصرف الصحي، لكن في موقع قرية طبل بمحافظة دمياط على بحيرة المنزلة، تكمن المشكلة؛ حيث أصاب البحيرة التلوث ونفقت أسماكها، وتأثرت المحاصيل الزراعية؛ بعدما أنشأ الأهالي توصيلات عشوائية أدت لاختلاط مياه الصرف بها.

ورغم تبرع أهالي القرية منذ عدة سنوات بقطعة أرض لإقامة مشروع صرف صحي، لكن لم يتم التنفيذ على أرض الواقع، وكانت تصريحات المسؤولين بمثابة وعود كاذبة، بحسب تصريحات الأهالي الذين ناشدوا المحافظ بسرعة التدخل لإنهاء أزمة عدم توصيل الصرف الصحي للقرية.

وشدد صادق عبد الغني، أحد أهالي القرية، على حاجتهم الملحة لمشروع صرف صحي، مؤكدا أنه رغم تبرعهم بقطعة أرض منذ سنوات، لكن لم يتم التنفيذ حتى اليوم، ما يدفعهم للتصريف مباشرة في بحيرة المنزلة حتى تلوثت ونفقت أسماكها.

وأكدت جمال محمد، أحد الأهالي، أن بحيرة المنزلة تلوثت بسبب مياه الصرف الذي يتم توجيهها مباشرة نحو البحيرة، ورغم تبرعهم بقطعة أرض بمساحة 1070 مترا، منذ سنوات لإقامة مشروع الصرف الصحي عليها، لكن الروتين الحكومي حال دون التنفيذ، حتى تأثرت الثروة السمكية وتلفت مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية.

وقال اللواء هشام درة، رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي لـ«البديل»، إنه بمجرد تدبير الاعتماد المالي بقيمة ٨ ملايين جنيه، سيتم إقامة محطة الصرف للقرية.

وأوضح الدكتور إسماعيل عبد الحميد، محافظ دمياط، أنه عقد أكثر من اجتماع مع المسؤولين لحل مشكلة الصرف الصحي لـ«طبل» باستخدام تكنولوجيا جديدة، مضيفا أنه أرسل الدراسة المعدة من أكبر الاستشاريين لاعتمادها واعتماد التكنولوجيا الجديدة من الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي؛ للتأكد من عدم وجود أية انبعاثات قبل البت في المشروع، الذي تبلغ تكلفته حوالي 8 ملايين جنيه (3 ملايين و200 ألف تكلفة شبكة الانحدار، و4 ملايين و900 ألف لخزان التحليل والمعالجة اللاهوائية).