رغم الحصار والملاحقة.. غزة تحقق اكتفاءً ذاتيًا لبعض المحاصيل

يستمر الاحتلال الإسرائيلي في محاصرة المزارع الفلسطيني بشكل خانق يجبره على عدم زراعة أرضه في كثير من المواسم، خاصة أن الكيان الصهيوني يقتل المحاصيل الزراعية للفلسطينيين من خلال رشها بالطائرات، لكن بعض المحاصيل سجلت في غزة اكتفاء ذاتيا، بل فائضا في الإنتاج مثل الطماطم والبطاطا والخيار والفلفل والكوسا والملوخية والباذنجان والخس واللوبيا.

ورغم الحصار والمطاردة التي يتعرض لها المزارع الفلسطيني في قطاع غزة، إلا أن بعض أنواع الخضروات سجلت اكتفاء ذاتيا في القطاع، بل فائضا في الإنتاج لعدد من المحاصيل الزراعية مثل الطماطم والبطاطا والخيار والفلفل والكوسا والملوخية والباذنجان والخس واللوبيا، بحسب وزارة الصحة، وجميعها مزروعات أساسية في البيت الفلسطيني، بالإضافة إلى أنواع أخرى مثل توت الأرض والبطيخ والبازيلاء والسبانج والبقوليات والملفوف والبامية والقرع والفجل والذرة.

ووفقا للبيانات التي أصدرتها وزارة الزراعة، فإن هناك أنواعا أخرى لم يسجل القطاع فيها اكتفاء، ولم تسد احتياجات القطاع، وتعود الأسباب الرئيسية لملاحقة الاحتلال للمزارعين ومحاصيلهم الزراعية، خصوصا في المناطق الحدودية الواسعة التي تستخدم بشكل رئيسي للزراعة.

وبينت الإحصائيات أن قطاع غزة يسجل فائضا في محصول الطماطم والخيار منذ أكثر من 5 أعوام، يصل إلى ما يقارب 30 ألف طن، حيث ينتج القطاع سنويا ما يعادل 90 ألف طن من الطماطم، فيما يحتاج القطاع إلى 60 ألف طن.

كما بلغ إنتاج القطاع من الفلفل عشرة آلاف طن، بنيما يحتاج القطاع لاستهلاك 7500 طن، أما الخيار فينتج فائضا طفيفا يقدر بثلاثة أطنان سنويا، وفاض الناتج الزراعي لبعض الفواكه كالتين والجوافة، فيما عانى القطاع من نقص حاد في بعض الفواكه الأخرى مثل المانجو والخوخ والتفاح.

جبر أبو رجيلة، مزارع فلسطيني غرب قطاع غزة، يقول لـ”البديل”، إن طائرات الاحتلال ترش أراضي المزارعين الفلسطينيين في المناطق القريبة من الحدود بمبيدات حشرية تقتل جميع أنواع النباتات المزروعة، لكنهم أصبحوا يعرفون موعد رش الطائرات، فيتوقفون عن الزراعة حتى تنتهي الطائرات من رش الأراضي في أوقات محددة من كل عام.

وأوضح المزارع أبو شمالة، أنه يزرع أرضه البالغة أكثر من أربعين دونماً بجميع المحاصيل المناسبة، وفي حالة الفائض، فإنه يوزعها على الأسواق بسعر أقل، حيث يمنع الاحتلال الإسرائيلي تصديرها.