القوات الأمريكية تنتشر في 33 دولة إفريقية

نشرت الولايات المتحدة الأمريكية قواتها في معظم أنحاء العالم، العام الماضي، وبررت وجودها بعدة مبررات سياسية وعسكرية، وكانت إفريقيا سحة مهمة لانتشار تلك القوات.

وقال موقع ذى انترسيبت، إنه في عام 2006 تم نشر 1٪ من قوات الكوماندوز التي تم إرسالها إلى الخارج في منطقة إفريقيا، وفي أواخر عام 2016، تم نشر من 26 إلى 27 في المائة من جميع قوات العمليات الخاصة الأمريكية المنتشرة في خارج إفريقيا، وفقا للبيانات المقدمة من قبل قيادة العمليات الخاصة الأمريكية لموقع إنترسيبت.

وتأتي قوات البحرية والقبعات الخضراء الأمريكية في إفريقيا في المرتبة الثانية بعد قوات الولايات المتحدة التي نشرتها في أفغانستان والعراق وسوريا واليمن بحجة محاربة الإرهاب، وقال جنرال دونالد بولدوك، قائد العمليات الخاصة الأمريكية لقيادة الدفاع في إفريقيا “نحن لسنا في حالة حرب في إفريقيا ولكن نحن نتواجد هناك لأن الأفارقة شركاؤنا بالتأكيد”.

ويتناقض محتوى هذا البيان مع البعثات التي أرسلتها الولايات المتحدة الأمريكية هذا العام في الصومال حيث، على سبيل المثال، تقوم قوات العمليات الخاصة الأمريكية بمساعدة القوات الخاصة المحلية في قتال أعضاء الجماعة المسلحة لحركة الشباب وداعش في ليبيا، حيث دعمت المقاتلين المحليين الذين يقاتلون أعضاء الدولة الإسلامية، ولكن دعمها هذا عمل على نشر الإرهاب بشكل أكبر.

ومؤخرا، في عام 2014، كان هناك تردد في إعلان عدد القوات الأمريكية الموجودة في القارة حيث قيل إنها حوالي 700 من القوات الخاصة المنتشرة في إفريقيا، بينما اليوم، وفقا لبولدوك، هناك ما يقرب من 1700 من قوات العمليات الخاصة الفاعلة في 20 دولة إفريقية لدعم سبع عمليات كبرى في القارة.

وأضاف الموقع: باستخدام البيانات المقدمة من قبل قيادة العمليات الخاصة والمعلومات المفتوحة، نشرت الولايات المتحدة في الواقع قواتها في ما لا يقل عن 33 دولة إفريقية من بين 54 دولة في القارة، بنسبة أكثر من 60٪ في عام 2016.