الصرف الصحي يغتال «كبانون السويس» السياحية

تغرق مدينة الكبانون السياحية بالسويس في مياه الصرف الصحي، بعدما عاودت المنطقة الصناعية صرف مياهها غير المعالجة في مصرف المدينة، حتى تحول إلى اللون الأسود، وامتد التلوث لمسافة كبيرة، وغطت الأسماك النافقة المنطقة.

وتلقي المحطة الفرعية لمعالجة مياه الصرف الصحي والصناعى بعتاقة نحو 7 آلاف متر مكعب يوميا من مياه الصرف غير المعالجة في جونة السويس بالخليج، تلك المنطقة المهمة لتكاثر الذريعة، وبالتالي تنامي الثروة السمكية، فضلا عن انتقال الأمراض إلى متناولي الأسماك الملوثة.

في الوقت الذي ينتظر فيه الأهالي ردم المصرف، فوجئوا بعودة الصرف عن طريقة إلى مياه الخليج وبكميات ضخمة جدا، أدت إلى انتشار التلوث، ونفقت آلاف الأطنان من الأسماك، وظهرت الحشرات في كل مكان بالمدينة.

وقال بكري أبو الحسن، نقيب الصيادين بالسويس، إن الصيادين اكتشفوا نفوق كميات كبيرة من الأسماك والكائنات الحية بشكل مفاجئ بعد إلقاء الصرف الصحي والصناعي في الخليج عن طريق المصرف، حتى أصبح التلوث يضرب كل مكان في الخليج، نتيجة ضخ منطقة الأدبية آلاف الأمتار اليومية من الصرف الصحي والكيماوي الخاص بالمصانع في الخليج، متجاهلين الغرامه المالية التي وصلت إلى 16 مليون جنيه، مطالبا بوقف الصرف في الخليج فورًا.

وأوضح أحمد عيسى، أحد أهالي منطقة الكبانون، أن استمرار تدفق مياه الصرف الصحي من المحطة يهدد حياتهم التي تحولت إلى كابوس، متابعا: صورنا الخليج والأسماك النافقة به بعد تدفق آلاف الأمتار من مياه الصرف الصحي والصناعي إليه، وسلمناها لمحافظ السويس ومقر وزارة البيئة في السويس وبانتظار حل المشكلة.

وعلى الجانب الآخر، قال اللواء أحمد حامد، محافظ السويس، إنه أمر بتشكيل لجنة من حي عتاقة والإسكان والصرف الصحي لإعداد تقرير عن محطة الرفع الخاصة بالصرف الصحي لربط المنطقة على شبكة الصرف الرئيسية وعرضه على المستشار القانوني والإدارة القانونية في المحافظة لاتخاذ القرار المناسب.