أهالي «الغنيمية»: أنقذنا يا ريس.. ولادنا اتخطفوا في ليبيا وهيتدبحوا

حالة من الحزن والأسى سيطرت على أسر 5 من أبناء قرية الغنيمية بمحافظة دمياط عقب اختطافهم على يد عصابة مسلحة في ليبيا، بعد توجههم في رحلة هجرة غير شرعية، بناء على اتفاقهم مع وسيط يدعى فوزي، من محافظة مطروح، بتسهيل سفرهم لليبيا، ورغم سدادهم خمسة آلاف جنيه، المبلغ المطلوب قبل خروجهم من مصر، إلَّا أنهم فوجئوا باختطافهم على يد مجموعة تتبع الوسيط في مكان غير معلوم.

وطالب الخاطفون ذوي المختطفين بسداد 70 ألف جنيه عن كل فرد، وإلَّا سيذبحونهم جميعًا، وناشد ذوو المختطفين الرئيس عبد الفتاح السيسي سرعة التدخل وإنقاذهم.

تقول إيمان شلاطة، زوجة أحد المختطفين: زوجي راجل على باب الله، سافر لتدبير مبلغ مالي لتجهيز بناته، فله 4 أبناء، مضيفة: تلقيت اتصالًا يوم 25 ديسمبر الماضي، ثم انقطعت الاتصالات بيننا وبين الخاطفين، ويوم الخميس فوجئت بهم يحدثونني تحت تهديد السلاح، ويطلبون منا تدبير 70 ألف جنيه لكل واحد من الخمسة، وأكدوا أنهم مختطفون على يد عصابة مسلحة، وقالوا: اتصرفوا.. إحنا هنتدبح لو لم يتم دفع المبلغ المطلوب.

ووجهت إيمان رسالتها للرئيس عبد الفتاح السيسي: يا ريس أنقذنا، إحنا بنموت كل يوم بالبطيء، ولو لم يتم التدخل هيدبحوهم، وإحنا من غيرهم ولا حاجة.

وتلتقط أمل محمد، والدة أحد المختطفين، طرف الحديث قائلة: نبيل هو كل شيء لي فى الدنيا، سافر عشان  يدبر قوته وقوت نجله الرضيع، بعدما عجز عن العمل هنا، هو راجل أرزقي، كل يوم في شغلانة شكل، مضيفة: نفسي أشوف ابني مرة قبل ما أموت.

ويضيف وئام محمد: العصابة كل يوم بتكلمنا عشرات المرات، وتهددنا بذبح ذوينا، والدي راجل كبير ومريض، والخمسة سافروا سعيًا وراء رزقهم، وباتوا بين يوم وليلة مهددين بالذبح على يد عصابة مسلحة يقودها «فوزي» الوسيط الذي وعدهم بتسفيرهم لليبيا مقابل خمسة آلاف جنيه، والخاطفين هددونا بذبحهم حال عدم دفع السبعين ألف جنيه.

وتابع وئام: نسمع إلى أصوات أسلحة كلما هاتفونا. مناشدًا الرئيس عبد الفتاح السيسى والجهات المعنية سرعة التدخل لإنقاذ ذويهم، مضيفًا: حتى الآن لا نعلم مكان اختطاف ذوينا، ولا نعلم من أين سندبر المبلغ المطلوب منا.

وتضيف زينب الشريف، زوجة حامد العجيري أحد المختطفين: زوجي مريض بفيروس سي، وحال استمرار الوضع هيموت، فلم يسافر إلَّا سعيًا وراء رزقه بعدما ضاقت به كل السبل.

وناشدت زينب الرئيس عبد الفتاح: أنقذهم يا ريس، زوجي مريض، وسافر من أجل تدبير نفقات زواج ابنته.

وكان ذوو المختطفين الخمسة «محمد جاد حامد الشربيني 62 عامًا، أحمد حامد شلاطة 48 عامًا، حامد عبد اللطيف العجيرى 50 عامًا، نبيل محمد إبراهيم 29 عامًا، وفتحى السيد حسن 27 عامًا» قد حرروا بلاغًا يحمل رقم 114 جنح مركز فارسكور، اتهموا فيه الوسيط بالاشتراك مع عصابة مسلحة لاختطافهم وتهديدهم بالذبح حال عدم سداد مبلغ 70 ألف جنيه لكل منهم.