مستشفى القنطرة غرب.. غياب الأطباء وانتشار القمامة والحيوانات الضالة

حالة من الفوضى والإهمال تشهدها مستشفى القنطرة غرب العام بالإسماعيلية، بعد انتشار أكوام القمامة بكافة أركانها وتحولها لبؤرة لجذب الحيوانات الضالة من القطط والكلاب والفئران، بالإضافة إلى عجز واضح في الطواقم الإدارية والتمريض والعاملين أدى إلى فوضى الزائرين.

 الفوضى والإهمال تسببا في حالة من الغضب لدى المواطنين بالإسماعيلية، أدت إلى تداول صور الإهمال على مواقع التواصل الاجتماعي ومطالبة المسؤولين بإعادة تطوير المستشفى والاهتمام بها وصيانة الأجهزة، فضلا عن توفير أطباء فى أغلب التخصصات، إذ يمثل نقص الأطباء مشكلة كبيرة بالمستشفى الذي يضطر لتحويل غالبية المرضى، خاصة مصابي الحوادث، إلى مستشفيات أخرى لعدم وجود خدمة أو أجهزة لإسعافهم بالمستشفى الذي يقع عند ملتقى 5 محافظات هي شمال وجنوب سيناء والإسماعيلية وبورسعيد والشرقية.

محمد عبيد، مهندس من أهالي الإسماعيلية، قال إنه عانى بشكل شخصي مع مستشفى القنطرة العام بعد نقل شقيقه إليه إثر إصابته في حادث سير، حيث لم يجد بالمستشفى وداخل غرفها سوى الحيوانات الضالة والقمامة، بينما لم يجد ممرضات أو أطباء لمدة تقترب من نصف ساعة من حاول خلالها العثور على طبيب، ومن ثم  قام بنقل شقيقه إلى أحد المستشفيات الخاصة بالإسماعيلية لنجدة شقيقة الذي ساءت حالتة ونزف الكثير من الدماء بسبب ذلك الإهمال.

فيما أكدت طبيبة الباطنة إيمان حسن، أن غالبية الأطباء المتعاقدين مع المستشفى هم من أطباء الامتياز غير المدربين أو المؤهلين للعمل بالأقسام الحيوية، وهو ما  يعرض كثيرا من المرضى للخطر، لدرجة أصبح دور المستشفى استقبال الحالات ثم تحويلها لمستشفى الإسماعيلية العام أو مستشفى الجامعة دون تقديم أي خدمة حقيقية، وقالت: “يمكن مراجعة مرفق إسعاف القنطرة والاطلاع على كمية التحويلات التى تمت فى العام الماضى للتأكد من ذلك”.

بالإضافة إلى عدم وجود أطباء مقيمين بالمستشفى، فهناك نقص حاد في الأجهزة والمستلزمات الطبية وأدوية الطوارئ، بحسب قول إيمان، مما يضطر المريض لشراء الأدوية والمستلزمات من الخارج بمعرفته، إلا في أوقات التفتيش أو الزيارات الرسمية، وقالت: أكبر دليل على الفساد هو كم الأطباء المحالين للتحقيق بالمستشفي والذى يفوق كل التوقعات.

من جانبه، قال اللواء ياسين طاهر، محافظ الإسماعيلية، إنه ينظر حاليا ملف المستشفى بعد تعدد الشكاوى منها، مؤكدا أنه سيوجه الجهود لصيانة الأجهزة ومتابعة المستشفى حتى تصل الخدمة لمستحقيها، فيما أشار إلى أن هناك العديد من الشكاوى تمت إحالتها للنيابة للتحقيق فيما جاء بها.