” أهلا بيت لحم ” وثائقي يبرز للعالم معاناة المدينة وتعدد أديانها

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

عادت المخرجة السينمائية الفلسطينية “ليلى صنصور” إلى بلدتها بيت لحم لتخرج فيلما عن مسقط رأسها وما كانت تدري أنها ستقود حملة لوضع المدينة القديمة على خريطة العالم كنموذج للتنوع في الشرق الأوسط ، حيث كانت غادرت بلدتها بيت لحم وهي مراهقة في عام 1983 وبرغم أنها لم تكن تنوي العودة إلا أنها عادت لاقتفاء آثار طفولتها في 2004 لتصنع فيلما عن المدينة تكريما لوالدها الراحل “أنطون صنصور” مؤسس جامعة بيت لحم ، لكن بعودتها لبلدتها مهد المسيحية الواقعة على الضفة الغربية لم تستطع منع نفسها من المشاركة في حملة تناهض بناء إسرائيل للجدار العازل الذي كانت بدأت بناءه عام 2003 متذرعة بأسباب أمنية ، فأمضت صنصور أربعة أعوام تؤسس لحملة “أهلا بيت لحم” للترويج لتراث المدينة وللضغط من أجل هدم الجدار، لكن مصادر التمويل نضبت لذا قررت العودة لما تعرفه.. صناعة الأفلام ،

فأنتجت فيلما وثائقيا استغرق عدة أعوام مدته 90 دقيقة بعنوان “أهلا بيت لحم” اعتمد على 700 ساعة من اللقطات المصورة والأرشيفية ، يحكي عن قصة كفاحها من أجل بيت لحم ، وأثناء عرض الفيلم هذا الأسبوع قالت صنصور إن الوقت ملائم لتسليط الضوء عالميا على بيت لحم وهي مدينة تفخر بتنوعها ودعت الناس لزيارتها والتقدم للحصول على جواز سفر رمزي باسم المدينة عن طريق حملتها ليرى الناس بأعينهم ، آملة أن يكون الفيلم أداة قوية لزيادة الوعي بما يحدث هناك وكيف أنها مدينة متنوعة متعددة الأديان .