البديل صوت المستضعفين

البديل صوت المستضعفين

أخر الأخبار

    البديل صوت المستضعفين

    انسحاب ثلاثة من أكبر الفصائل المسلحة في سوريا من «غرفة عمليات دمشق»

احرار الشام
    الإثنين, سبتمبر 30, 2013

في خطوة مفاجئة، أعلنت ثلاثة من أكبر الفصائل المسلحة في سوريا وهي حركة “أحرار الشام الإسلامية”، و”ألوية وكتائب الصحابة”، و”ألوية الحبيب المصطفى”، انسحابها من غرفة عمليات دمشق الرئيسة.

وحول أسباب الانسحاب قال البيان الذي صدر أمس، “إن الفصائل الثلاثة المؤسسة في غرفة عمليات دمشق وريفها، تعلن انسحابها من هذه الغرفة المدعومة، من مجلس الداعمين الكويتيين للأسباب التالية، آلية إدارة الغرفة تعزز هيمنة بعض الفصائل على الغرفة واستئثارها بالقرار فيها، وكذلك بسبب إقصاء بعض الفصائل الفاعلة وحرمانها من تأسيس الغرفة لأسباب شخصية، وعدم اتضاح الرؤية بيننا وبين الإخوة الداعمين في طريقة العمل وإدارة الغرفة وأسباب أخرى لا يتسع المقام  لذكرها”، كما ذكر البيان.

وقد ذكر المدعو “أبو عبدالله الحموي”، رئيس “حركة أحرار الشام” في تغريدة له على “تويتر” أن مجلس الداعمين المشار إليه قد ظهر منه انحياز لفصيل منافس لأحرار الشام، مقدماً إياه لاستلام قيادة غرفة العمليات، وهو على ما يبدو ما دفع الحركة والفصيلين الآخرين إلى الانسحاب.

يشار إلى أن غرفة العمليات في دمشق وريفها قد تشكلت يوم الثلاثاء الماضي بقيادة “لواء الإسلام” وعضوية خمسة من أكبر الفصائل، وبحسب بيان تأسيسها كان الهدف منها “قيادة العمل العسكري في دمشق وريفها لإسقاط نظام الأسد في العاصمة”، ودعا بيان التأسيس جميع “التشكيلات العسكرية” الموجودة في المنطقة للانضمام إلى “غرفة العمليات العسكرية”.

وبعد انسحاب هذه الفصائل لم يبق في الغرفة سوى “لواء الإسلام” و”ألوية الفرقان”، ويأتي إعلان الانسحاب بعد ساعات فقط من الإعلان عن تشكيل “جيش الإسلام” بقيادة “زهران علوش” قائد “لواء الإسلام”.

يشار إلى أن “أحرار الشام”، كانت تتلقى أغلب دعمها من الممولين الكويتيين، وعلى رأسهم “شافي العجمي” و”حجاج فهد العجمي”، ومن غير المعروف حتى الآن تأثير خطوة الانسحاب على علاقة الحركة بمموليها الخليجيين.