أبو ردينة : تخصيص إسرائيل ٢ مليار شيكل للمستوطنات يعني إصرارها على إنهاء عملية السلام

البديل- وكالات:

قال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، تعقيبا على ما أوردته صحيفة “هاآرتس” الإسرائيلية حول ‘رصد إسرائيل نحو ٢ مليار شيكل لصالح المستوطنات خلال العامين المقبلين: إن هذه الميزانية دليل على إصرار إسرائيل المستمر لإنهاء عملية السلام وضرب الجهود المبذولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.  وأضاف أن الموقف الفلسطيني ثابت ويتمثل بوقف الاستيطان وخاصة في القدس، والاعتراف الإسرائيلي بالدولة الفلسطينية على حدود عام ١٩٦٧ كمقدمة لإحياء عملية السلام في المستقبل.

وكانت “هاآرتس” ذكرت على موقعها، أمس، أن الحكومة الإسرائيلية خصصت نحو ٢ مليار شيكل من ميزانيتها لصالح المستوطنات للعامين المقبلين، إضافة إلى مئات الملايين “المخبأة” جيدا بين بنود الميزانية. وأضافت أن هذه الميزانية رصدت لتقديم الخدمات في المستوطنات، وتأهيل البنية التحتية، وحماية وتوفير الأمن للمستوطنين، وبناء أحياء جديدة في مستوطنات “معالي أدوميم، وجبل أبو غنيم”، إضافة إلى شق طرق تربط الأحياء الجديدة التي سيتم تنفيذها.

ولفتت إلى أن بنود الميزانية تشمل تحويل أكثر من ٢٢ مليون شيكل لمصدرين من المستوطنات بسبب خسارة تخفيضات ضريبية من الاتحاد الأوروبي، كما خصصت ١٤٦ مليون لحراسة المستوطنين الذين يسكنون في قلب الأحياء الفلسطينية في شرقي القدس.
وأوضحت الصحيفة أن مجلس التعليم العالي، المسؤول عن المؤسسات فوق الابتدائية في المستوطنات، سيحصل خلال السنتين القريبتين على نحو ٩٠٠ مليون شيكل، كما تخصص ٣١ مليون لدعم المواصلات العامة في الباصات تحت مسمى “دعم سكان آخرين”، والمخصص للمستوطنين والأصوليين.