المنظمات النسائية تناقش دور الحكومة والمجتمع المدني للقضاء على العنف ضد المرأة

كتبت – منى على :

في أطار التفاعل مع حملة ال16 يوم لمحاربة العنف ضد المرأة والتى أطلقتها الأمم المتحدة، تنظم مؤسسة المرأة الجديدة ندوة يوم الأربعاء 8 ديسمبر، بقصر ثقافة روض الفرج من أجل مناقشة “حصاد 15 عاما من العمل على العنف ضد المرأة”.

يتحدث في الندوة كل من دكتورة ماجدة عدلي من مركز النديم، عزة سليمان من مركز قضايا المرأة المصرية، ودكتورة آمال عبد الهادي من مؤسسة المراة الجديدة .

وتهدف هذه الندوة وفقا لما قالته لمياء لطفي منسقة الندوات بمؤسسة المرأة الجديدة إلى إلقاء الضوء حول عدد من المحاور، وهي تعامل المجتمع مع قضايا العنف، دور ( المجتمع المدنى، الحكومة، الاعلام)في التصدي لقضايا العنف ضد المرأة، رصد لأهم  مواد القانون التى تم تغييرها لصالح القضاء على الظاهرة، وأهم مشروعات القوانين التى يتم العمل عليها  للوصل لانهاء جميع أشكال العنف ضد المرأة.

وأضافت لطفي أن الحكومة المصرية عليها التزامات دولية تجاه هذه القضية منها  التوصيات الختامية للجنة السيداو في الأمم المتحدة، والتى وضعت على أولويات الحكومة المصرية في اجتماعها في جينيف فبراير الماضي، موضوعى العنف ضد المرأة والاصلاح القانونى فيما يخص قضايا النساء، ووفقا لذلك فعلى الحكومة القيام بعدد من الأجراءات والتدابير اللازمة خلال المرحلة القادمة

تجدر الإشارة أن حملة ال16 يوم لمحاربة العنف ضد المرأة والتى أطلاقتها الامم المتحدة ،  تبدأ  من 25 نوفمبر وهو التاريخ الذى يوافق صدور الإعلان العالمى لمناهضة العنف ضد المرأة عام 1993 ،والذى اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة يوما دوليا لمناهضة العنف ضد المرأة، حتى يوم 10/ 12 والذى يوافق صدور الإعلان العالمى لحقوق الإنسان  1948 أى منذ 62 سنة وأن هذين اليومين يرمزان للصلة بين أشكال انتهاك حقوق المرأة والدفاع عن حقوق الإنسان والحريات الأساسية.