بقعة بترولية مساحتها 2500 متر في ميناء الاسكندرية .. والبيئة تحقق

البديل- وكالات:

أصدر المهندس ماجد جورج وزير الدولة لشئون البيئة توجيهاته للإدارة المركزية لجهاز شئون البيئة لسرعة معاينة التلوث، في ميناء الإسكندرية، والذي قُدرت مساحته بحوالي ألفان وأربعمائة وخمسون متر مربع من المواد البترولية، ويشتبه أن هذه المواد “زيوت هيدروليك وسولار (جاز)” عبارة عن بقع زيتية متفرقة محصورة بين رصيف الميناء البحري وجانب السفينة “كيران باسيفيك” الموازية له بطول حوالي ٧٠ مترا م وعرض حوالي ٣٥ مترا.

وقامت لجنة جهاز شئون البيئة بسحب عينة من مياه البحر الملوثة بالزيت، ولم تتمكن اللجنة من سحب عينة من داخل الونش المذكور والتابع للشركة نظرا لأنه مائل على بدن السفينة والدرك المحمول عليه غاطس نصفه في مياه البحر وبعيد عن الرصيف المذكور مما تعذر معه أخذ عينة من داخل تنكاته المفتوحة حيث تم تحريزها وإرسالها لقسم شرطة ميناء الإسكندرية البحري لإرسالها إلي النيابة العامة لاستكمال التحقيقات وتم إعداد مذكرة بذلك وإرفاقها مع العينة المرسلة.

وقد أصدر المهندس ماجد جورج وزير الدولة لشئون البيئة توجيهاته إلى الإدارة المركزية لجهاز شئون البيئة بإقليم غرب الدلتا بالإسكندرية لسرعة معاينة التلوث البحري الذي أحدثه الدرك الخاص بإحدى الشركات برصيف ٥٥.
وقد وردت “إشارة تليفونية ” من إدارة حماية البيئة بهيئة ميناء الإسكندرية البحري إلى الإدارة المركزية لجهاز شئون البيئة بالإسكندرية تفيد بوقوع حادث تلوث بحري من الدرك الخاص بإحدى الشركات برصيف 55 ميناء الإسكندرية البحري، و توجهت لجنة من الإدارة المركزية لإقليم غرب الدلتا إلى مكان الحادث، وتبين من المعاينة أن السفينة “كيران باسيفيك” التى ترفع علم تركيا على الرصيف 55 جمارك ميناء الإسكندرية البحري.

كما تبين وجود درك يحمل فوقه “ونش تفريغ حمولات” بمياه البحر وموجود بين برطومين “فنادر كبيرة عائمة “، والدرك مائل ناحية السفينة ونصفه غاطس بمياه البحر والونش المحمول فوقه في حالة اصطدام بالسفينة “كيران باسيفيك” من جانبها الموازي للرصيف ٥٥ جمارك ميناء الإسكندرية البحري ومتسرب منه “مواد زيتية “يشتبه أنها “زيوت هيدروليك و سولار (جاز)” بصورة مستمرة.

وقامت اللجنة بمقابلة مندوبي إدارة حماية البيئة البحرية بهيئة ميناء الإسكندرية والسادة مديرو المنطقة الرابعة والخامسة بهيئة ميناء الإسكندرية البحري وكذلك التوكيل التابع له السفينة المذكورة، حيث أفادوا بأن السفينة “كيران باسيفيك” متراكية على الرصيف والغرض من وجودها هو تفريغ شحنة.

وقد علمت اللجنة أن مراقب الرصيف بهيئة الميناء الذي كان متواجدا على الرصيف ٥٥، لاحظ صباح يوم الأربعاء ١٥ ديسمبر الجاري، وجود تلوث زيتي صادر من الونش المائل على بدن السفينة، وأفاد وكلاء الشركة بأن الحادث وقع نتيجة سوء الأحوال الجوية التي استمرت على مدينة الإسكندرية يومي ١١ و ١٢ ديسمبر والذي أعاق مغادرة السفينة نتيجة غلق البوغاز، وأدى ذلك لارتطام السفينة بفعل الرياح العاتية مع البراطيم “الفنادر” ومع الدرك الخاص بالشركة والذي كان يقوم بتفريغ شحنة السفينة لصالح الشركة؛ مما أدى لميله وتسرب الزيت منه.
وقد تم تحرير محضر بذلك بمعرفة قسم شرطة ميناء الإسكندرية بشأن حادث التلوث المذكور