بعثة أثرية مصرية تكتشف تمثالين للملك أمنحتب الثالث والإله حابى بالأقصر

كتبت – أميرة أحمد ووكالات :

أعلن وزير الثقافة فاروق حسنى اكتشاف تمثالين جديدين بمنطقة عمل البعثة الأثرية المصرية فى معبد الملك أمنحتب الثالث” “1410-1372ق.م” بالبر الغربى بالأقصر، وأوضح أن التمثالين يعودان للملك أمنحتب الثالث والإله حابى.
وقال حواس، في بيان صادر عن المجلس اليوم، إن التمثالين الجديدين عثر عليهما فى المنطقة الشمالية لمعبد أمنحتب الثالث بالبر الغربى فى إطار عمل البعثة للكشف عن بقايا المعبد الجنائزى لأمنحتب الثالث الذى يعد من أكبر وأضخم المعابد الجنائزية بالبر الغربى بالأقصر.
وأضاف أن المعبد تعرض للتدمير فى العصور المصرية المتأخرة وأعيدت استخدام أحجاره فى معابد أخرى وأن التماثيل التى يعثر عليها ربما قام المصريون القدماء بجمعها ووضعها فى هذا المكان حيث تمثل الملك مع آلهة مصر القديمة المختلفة.
وأوضح أن التمثال الأول هو للاله حابى بن حورس بوجه القرد ويبلغ إرتفاعه 2.73 متر وهو من الجرانيت الوردى، كما عثر على جزء من تمثال الملك أمنحتب الثالث يمثل الوجه وإرتفاعه 23 سم والقدم 30 سم، وأنه يجرى حاليا الحفر للكشف عن باقى أجزاء التمثال المزدوج وهو أول تمثال مزدوج للملك بجواره حابى أحد أبناء حورس الأربعة.
وأشار حواس إلى أنه تم العثور خلال الآونة الأخيرة على تمثال آخر مزدوج للملك أمنحتب الثالث جالسا وبجواره الإله حورس بن إيزيس وهو تمثال يعثر عليه لأول مرة حيث إنها من التماثيل النادرة التى تمثل كلا من الإله حابى بن حورس بن إيزيس كتماثيل مزدوجة مع ملوك مصر القديمة.
من جانبه، أوضح الأثرى عبد الغفار وجدى المشرف على بعثة الحفائر أن البعثة لا تزال تعمل من أجل الكشف عن باقى التماثيل المزدوجة للملك أمنحتب الثالث بالموقع حيث تم العثور على خمسة تماثيل مزدوجة وكاملة له مع الآلهة رع حور آختى وخبرى وحورس بن إيزيس وآمون رع وحابى أحد أبناء حورس الأربعة وبقايا ثلاثة تماثيل مزدوجة أخرى يجرى البحث عن بقاياها بموقع الحفائر.
وقال عبد الغفار إن موقع عمل البعثة الأثرية المصرية يتركز فى الجهة الشمالية لمعبد أمنحتب الثالث بالبر الغربى حيث يقع بقايا الموقع تحت الأراضى الزراعية التى يجرى حاليا إجراءات نزع ملكيتها لضمها لنطاق المعبد والكشف عما أسفلها من آثار.