الوفد ينسحب من الانتخابات احتجاجا على التزوير .. والبديل تنشر تفاصيل 5 ساعات عصيبة قبل إعلان القرار

  • حرب مظاهرات بين المؤيدين والمعارضين انتهت بفوز مؤيدي الانسحاب 13 مقابل 1
  • مطالبات داخل الحزب بفصل الأشموني مرشح المطرية بسبب مظاهرات انصاره .. والاشمواني للبديل ليس لي علاقة بما حدث
  • قصة العرض الذي حمله عضو بالمكتب التنفيذي بنجاح كل من دخلوا الإعادة مقابل التراجع عن القرار
  • كتب – محمد صبري:

فيما قرر التجمع الاستمرار في انتخابات الإعادة بأغلبية 13 صوت مقابل 11 طالبوا بالانسحاب،.. قرر المكتب التنفيذي لحزب الوفد الانسحاب من الجولة الثانية من الانتخابات، بأغلبية 13 عضو مقابل عضو واحد طالب بالاستمرار قالت مصادر من داخل الحزب أنه سفير نور ، بينما قرر الحزب الناصري مقاطعة التصويت في انتخابات الإعادة اعتراضاً على التزوير الذي شهدته الانتخابات، وكانت جماعة الإخوان المسلمين قد أعلنت مقاطعتها للانتخابات أمس على لسان مرشدها العام، محمد بديع، الذي أكد أن القرار اتخذ بأغلبية 72% من أعضاء مجلس شورى الجماعة.

وكان دكتور السيد البدوي شحاتة قد خرج لإعلان القرار إلا أنه فوجئ بهتافات أنصار عاطف الأشموني فدخل دون إعلان القرار ..وقال أشرف بلبع المتحدث باسم الوفد أن قرار نهائيا تم اتخاذه بالانسحاب من الانتخابات وتطبيق اللائحة الداخلية للحزب على كل من يخالف القرار وانه تم إخطاره للصحف معتذرا عن عقد مؤتمر صحفي حفاظا على الحزب من البلطجية ..وقال بلبع إن عضو واحد اعترض على القرار.. مشيرا إن السيد البدوي قال خلال الاجتماع سأنسحب من الانتخابات طالما أن في القرار بقاء للوفد.. وأوضح بلبع أن القرار ملزم لجميع المرشحين الذين دخلوا لدائرة الإعادة وأن عليهم الانسحاب فورا

وكان ارتباك في موقف الوفد قد ظهر منذ أمس بعد تصريح د. السيد البدوي بمقاطعة الانتخابات، وتم تأجيل القرار حتى اجتماع المكتب التنفيذي للحزب، الذي قرر الانسحاب من الجولة الثانية.وعلمت “البديل”من مصادر لها داخل الحزب قبل إعلان النتيجة  أن 90 % من المكتب التنفيذي للوفد صوتوا لصالح الانسحاب من الانتخابات قبل إعلان القرار..وقالت مصادر لـ”البديل” من داخل الاجتماع أنه كانت هناك محاولات من المعارضين للقرار لتخفيف حدة البيان قادها سفير نور.. وأشارت المصادر أن عرضا وصل للحزب بالاستمرار في الانتخابات مقابل نجاح كل الأعضاء الباقون للإعادة لكن العرض تم رفضه وأوضحوا أن هناك اتجاه داخل المكتب بناء على طلب تم تقديمه من أعضاء بالحزب لفصل الاشموني مرشح الحزب بالمطرية بسبب المظاهرات التي نفذها أنصاره .. واتهموه بحشد عدد من البلطجية للضغط على المكتب التنفيذي.

وكانت الأوضاع قد تفجرت أمام حزب الوفد قبل انعقاد اجتماع المكتب التنفيذي للحزب للتصويت على القرار، وشهد الحزب مظاهرتان إحداهما تدعو لتأييد قرار الانسحاب والأخرى يقودها أنصار الأشموني مرشح الحزب عن المطرية تدعو للتصويت ضد القرار .. فيما اتهمت قيادات وفدية الحزب الوطني بالوقوف وراء المظاهرة الثانية. ..و بدأ اجتماع المكتب التنفيذي للوفد وسط هتافات تطالب الحزب بإعلان انسحابه ..وردد  الداعون للانسحاب هتافات تقول  “حسنى مبارك يا طيار سيبوا الناس مرة تختار.. يلا يا بدوى قولها قوية.. يلا بلاهة مسرحية ..يا حرية فينك فينك التزوير بينا وبينك”

وهو ما دفع السيد البدوي للخروج من الاجتماع مطالبا المتظاهرون بالصمت وقال أنا أخاطب الوفد التزام الصمت حتى نستطيع استكمال الاجتماع

من ناحيته قال بهاء أبو شقة:” إن قرار الانتخابات اتخذته جمعية عمومية ومن يملك حق التراجع هو الجمعية العمومية.. لكنه أضاف أنه في حالة إصدار الحزب قرارا بالانسحاب اليوم فإنه  لا يملك سوى الالتزام به.. داعيا القيادة الوفدية للفصل بين حزب يقوم على المؤسسات  و حزب يتخذ قراراته بطريقة  انفعالية مشيرا إن قرار الانسحاب في حالة اتخاذه  سيكون غير قانوني. “

وقال منير فخري عبد النور  سكرتير عام حزب الوفد إن الهدف من اتخاذ قرار الانسحاب هو الرد على إصرار الوطني على تهميش القوى المعارضة الشرعية منذ أكثر من 30 عاماً

فيما تعرض عبد رؤوف الجندي رئيس لجنة الوفد لكدمات في ضلعه من أنصار الأشمونى الذين حضروا للتظاهر ضد قرار الانسحاب .. وقال المحاسب عاطف الأشموني مرشح الحزب للبديل انه لا علاقة له بالمظاهرات التي قام به أنصاره وإنهم حضروا من تلقاء أنفسهم بعدما عانوا خلال الجولة الأولى من عنت واضطهاد الأمن .

وقال دكتور أشرف بلبع مستشار الوفد للاتصال السياسي إن من  يخرج عن الالتزام الحزبي سيتم فصله وأن قرار دكتور سيد البدوي الذي تم إعلانه على بوابة الحزب بالأمس كان قرار بصفة شخصية منه وليس قرارا نهائيا لكنه يرى بصفة شخصية وليس من موقعه الحزبي  أن القرار يتوافق مع مصلحة مصر ومع مصالح غالبية مرشحى حزب الوفد بسبب التزوير الفاجر الذي حدث خلال الانتخابات مشيرا انه جاء استجابة لصرخات المجتمع الذي يرى الوفد أنه يقود المعارضة فيه ..

وقال عدلي هنري المحامى وعضو الجمعية العمومية للحزب أنه يؤيد قرار الانسحاب من هذه المهزلة التي يقودها احمد عز وصفوت الشريف ..وأوضح محمد شردي أن الحزب الوطني أفسد الحياة السياسية في مصر وهو وراء كل هذه الأحداث وأنه فى انتظار قرار المجلس التنفيذي للإعلان انسحابه من الانتخابات

ومن الدقي، إلى ميدان طلعت حرب، حيث قرر المكتب السياسي لحزب التجمع والأمانة المركزية للحزب في اجتماع عقد صباح اليوم بمن حضر من الأعضاء الاستمرار في خوض انتخابات الإعادة.. وصدر القرار بأغلبية 13 صوت مقابل 11 صوتوا لصالح الانسحاب من الانتخابات .. فيما قرر تيار التغيير داخل الحزب إصدار بيان يرفض القرار مازال في طور الإعداد.

هذا وقد تصاعدت حملة الغضب داخل التجمع، فبينما أعلنت لجنة محافظة القليوبية تجميد نشاطها حتى عقد لجنة مركزية لمناقشة قرار الحزب، تقدم 150 عضو من الحزب في بورسعيد على رأسهم القطب اليساري البدري فرغلي باستقالاتهم إلى الأمين العام سيد عبد العال، وهددت لجنة محافظة بني سويف باستقالة جماعية من الحزب، فيما دعت لجنة الحزب في الغربية إلى عقد مؤتمر عام، بينما دعت لجنة الحزب في الجيزة إلى اعتصام في المقر المركزي للحزب يبدأ من اليوم وحتى صباح غد لحين عقد اجتماع يضم عدد من قيادات الحزب في المحافظات لاتخاذ موقف ضد الموقف الرسمي للحزب.

وكانت جماعة الإخوان المسلمين قد أعلنت أمس موقفها الرافض لخوض انتخابات الإعادة، على لسان مرشدها العام، محمد بديع، الذي أكد أن القرار اتخذ بأغلبية 72% من أعضاء مجلس شورى الجماعة، وقال بديع: “الشرعية تُكتسب من إرادة الشعب، واختياره لحكامه وممثليه في المجالس النيابية بإرادةٍ حرة مستقلة، وما حدث أثبت أن النظام مغتصب للسلطة مزور لإرادة الأمة مستمر في طريق الفساد والاستبداد، كما أن عدم المشاركة في جولة الإعادة هو إعلان لاحتجاجنا على هذا الاغتصاب والفساد، ويزيد من عزلة النظام عن الشعب، ويثبت أنه يهدد مبدأ المواطنة ويُكرِّس رفض الآخر، كما يُكرِّس الفساد والديكتاتورية والاستبداد”.