مسئولة بالأمم المتحدة : 11 ألف مصاب بالايدز في مصر بخلاف الذين لم يتم رصدهم

  • المدير الإقليمي لمنظمة الصحة : تأخر سن الزواج وراء زيادة النسبة ..ورصدنا علاقات جنس بدون زواج بين 50 % من طلاب جامعة بالشرق الأوسط

كتب : خالد وربي

قالت وسام البيه مسئول برنامج الأمم المتحدة المشترك للايدز بمصر إن عدد المصابين بمرض الايدز في مصر وصل إلى 11 ألف مصاب .. وأشارت إلى إن هذا العدد هو من تم رصدهم وفق برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لكن هناك أعدادا لم تقم بالإبلاغ.. وهناك من لا يعرفون أنهم مصابون أصلا.. و أوضحت وسام البيه في تصريحات ل البديل على هامش المؤتمر الصحفي الخاص بإصدار التقرير العالمي لوباء فيروس الايدز 2010 المعروف بنقص المناعة البشري  أن عدد الحالات التي تتصل ببرنامج الكشف المبكر عن الايدز لا يتعد 70 شخص فقط شهريا وهو عدد لازال قليلا.

وقال حسين الجزائري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم الشرق الأوسط إن العنف في ممارسة الجنس يؤدى إلى زيادة الإصابة بين المتعاملين وهو ما يفسر عدم انتقال المرض بين مريض مصاب بالايدز وبين زوجته أو العكس ..وأشار إلى إن الأوضاع الاجتماعية السيئة تساهم في زيادة نسبة المرض نظرا تأخر سن الزواج بما يسمح بممارسة علاقات جنسية غير شرعية تسمح بانتقال المرض.. وقال الجزائري أننا رصدنا أن  50% من الطلبة في  إحدى الجامعات في منطقة الشرق الأوسط – لكنه رفض تحديد في أي بلد –  يتصلون جنسيا بدون زواج وأشار أنه لو كان هناك زواج لما زادت أعداد المصابين بالايدز رغم أن هناك متزوجين لديهم طمع غريب في ممارسة الجنس مع آخرين .

وكشف الجزائري أن مصر بها ما يقرب من 15 مليون مصاب بفيروس الكبد الوبائي” سي ”  وان هناك تشابه بين أعراض مرض الايدز وبين الكبد الوبائي وهذا شئ مقلق وبالتالي يجب تدقيق الفحص للاكتشاف المبكر للمرض وأشار إلى إن طهارة الرجال تقلل من نسب الإصابة بالايدز لكن الخدمات الصحية في إفريقيا لا تكفى لتطهير كل الرجال

وقال الدكتور محمد عبد العزيز الممثل الإقليمي للأمم المتحدة المعنى بالمخدرات والجريمة  ” لو كان هناك حدا أدنى للعدالة داخل السجون كما هو خارجها لما زادت الإصابات بالايدز  داخل السجون

في السياق ذاته ذكر التقرير العالمي لوباء فيروس نقص المناعة البشري ” الايدز ” إن إقليم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يعانى من نقص في البيانات المؤكدة عن وباء فيروس نقص المناعة البشرى وبالتالي يوجد صعوبة في تتبع الاتجاهات بخطى ثابتة” وأضاف التقرير إنه وفقا لأحدث التقديرات المتاحة من قبل برنامج الأمم المتحدة المشترك المعنى بالإيدز إن هناك ما يقارب 46 ألف شخص متعايش مع فيروس نقص المناعة البشري في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حتى نهاية عام 2009، وهو ما يزيد عن عدد الحالات المقدرة عام 2001 بــــ 18 ألف  حالة .

وفى مصر ذكر التقرير إن التقديرات تشير إلى أن 6% من الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال يتعايشون مع فيروس نقص المناعة البشرى. وأشار المسح في السودان إن 8%- 9% من هذه الفئة متعايشون مع فيروس نقص المناعة البشرى. في عام 2006،  لافتا إلى حوالي 1% من عاملات الجنس في مصر يتعايشون مع فيروس نقص المناعة البشرى مقارنة بالتقديرات التي تتراوح ما بين  2%-4% في الجزائر، المغرب واليمن وأشار التقرير إلى  ارتفاع عدد الوفيات المترتبة على فيروس نقص المناعة البشرى من بين 11 ألف  في عام 2001 إلى 23000  في عام 2009.