شباب الوفد يطالبون الحزب وقيادات المعارضة بالانسحاب فورا من مجلس الشعب احتجاجا على تزوير الانتخابات

  • بيان يطالب بعودة الإشراف القضائي كشرط للمشاركة في أية انتخابات ويؤكد مصر شهدت أسوأ انتخابات في تاريخها

كتب – علي خالد :

طالب شباب الوفد قيادات الحزب وأحزاب المعارضة بإعلان انسحابها فورا من مجلس الشعب احتجاجا على تزوير الانتخابات..ودعوا الحزب إلى عدم المشاركة في أي انتخابات قادمة إلا بعد إنشاء لجنة مستقلة لإدارة الانتخابات بعيدا عن الحزب والوطني وحكومته والأمن وكذلك عودة الإشراف الكامل على الانتخابات.. وقال بيان صادر عن شباب ” الطليعة الوفدية” وجهوه إلى ما أسموه “جموع الوفديين في أنحاء مصر”: ” إن مصر شهدت يوم الأحد الماضي أسوأ انتخابات في تاريخ الحياة البرلمانية المصرية..أكدت فيه الحكومة المصرية على انفرادها الكامل بالحكم وعدم قناعتها بالتعددية الحزبية ووجود كيانات سياسية أخرى ينبنى عليها نظام حكم ديمقراطي وعادت بنا إلى نقطة الصفر في مشوار الديمقراطية التي يتمناها الشعب المصري ”

وأشار البيان أن عمليات التزوير الواسعة جاءت قبل أشهر من الانتخابات الرئاسية المصرية مما يؤكد على نية الحكومة الانفراد بالسلطة ” ورصد البيان مظاهر التزوير التي مارستها الحكومة في  الانتخابات الأخيرة كالسماح بإعمال البلطجة وتقفلي اللجان وإرهاب الناخبين ومنعهم من الإدلاء بأصواتهم وإدارة الأمن للعملية الانتخابية ومساعدة مرشحي الحزب الوطني في تسويد الأصوات الانتخابية لصالحهم ومنع وطرد مندوبي المرشحين الآخرين سواء من المعارضة أو المستقلين وإسقاط رموز حزب الوفد والمعارضة من ذوى الشعبية في دوائرهم وتسيير الانتخابات على نهج أسوأ من انتخابات التجديد النصفي لمجلس الشورى مؤخرا”

وقال البيان ” إن الحكومة قدمت  أسوأ نموذج بالعالم في إدارة الانتخابات ،وهو ما أكد لنا نحن شباب وقيادات وفدية ولجموع المصريين انه كان من الأفضل عدم خوض هذه الانتخابات خاصة بعد رفض الحكومة وحزبها تقديم أي ضمانات لنزاهة الانتخابات وان المقاطعة كانت هي الحل الأفضل لمواجهة هذه الحكومة التي وصلت بخطاها إلى حد الفجور السياسي ” وأضاف “ومن منطلق استعادة كرامة الوفديين التي أهدرت في هذه المسرحية الهزلية والتي أسفرت عن مجلس يطلق عليه حاليا “مجلس الحزب الوطني ” وليس “مجلس الشعب” فإننا ندعو جموع الوفديين وقيادات الحزب ورئيسه لاتخاذ قرار عاجل بإعلان انسحاب حزب الوفد من هذه الانتخابات ومن البرلمان الحالي بشكل كامل ودون أي استثناءات من اجل احترام كرامة المصريين التي أهينت ،وان يعلن حزب الوفد فورا سحب أعضائه من البرلمان وعدم المشاركة في أية انتخابات قادمة .