الداخلية : قتلى الجولة الأولى من الانتخابات “٤” فقط، والجرحى ٤٧

أعلنت وزارة الداخلية المصرية أن الجولة الأولى لانتخابات مجلس الشعب التي جرت الأحد الماضي أسفرت عن وفاة ٤ أشخاص وإصابة ٤٧ آخرين على مستوى اللجان الانتخابية بجميع محافظات الجمهورية، بسبب وقوع أعمال عنف.

وأرجع اللواء طارق عطية المتحدث باسم الوزارة في مؤتمر صحفي اليوم، أحداث العنف التى شهدتها بعض الدوائر إلى المنافسة الساخنة بين المرشحين، معربا عن أسفه لوقوع مثل هذه الأحداث.

وأكد عطية علي توجيهات وزير الداخلية اللواء حبيب العادلى، بضرورة اليقظة واتخاذ كل الإجراءات الأمنية حتي يتمكن جميع المرشحين والناخبين من القيام بأدوارهم، خاصة في ظل التنافس الشديد في جولة الإعادة بين مرشحين يتمتعون بشعبية كبيرة.

وناشد عطية الجميع بالالتزام بالقانون والشرعية وعدم الخروج عن إجراءات الأمن” لأننا لهم بالمرصاد” مؤكدا حرص وزارة الداخلية علي إجراء جولة الإعادة دون السماح بتعكير صفو الانتخابات

جاء ذلك فيما شهدت دائرة “المقطم والخليفة” صباح اليوم توترا ملحوظا وصل إلى حد الاشتباكات بالايدي بين أنصار المرشحين في الساعات الاولى للاقتراع، كما شهدت دائرة “السيدة عائشة” اشتباكات بين انصار المرشحين، فيما تدخل الأمن لفض بعض المناوشات الانتخابية في المنصورة.

ووفقا للتليفزيون المصري، فقد تأخرت عملية الاقتراع في دائرة “المقطم والخليفة”، حيث لم يسمح للناخبين بالدخول، بسبب استكمال اللجة العليا لإجراءاتها في الإشراف القضائي على العملية، الذي يقوم بمتابعة المشرفين ومراقبي الجمعيات الذين سيسمح لهم بالدخول إلى اللجان لمتابعة سير العملية الانتخابية.

وكانت اللجنة العليا للانتخابات قد حذرت جميع المرشحين وأنصارهم من أي خروج على الشرعية، وعلى أحكام القانون، أو استخدام للعنف خلال جولة الإعادة. وبعد أن حسموا معظم مقاعد الجولة الأولي لمصلحتهم, فإن مرشحي الحزب الوطني سيخوضون جولة الإعادة وهم ينافسون بعضهم في معظم الدوائر, وعلى معظم المقاعد المتبقية

كانت البديل قد رصدت سقوط أكثر من 20 قتيلا ضحايا للصراعات الانتخابية في المرحلة الأولى بينهم 3 في حادثة واحدة بالشرقية بخلاف عشرات الجرحي ..كما رصدت منظمات حقوقية اسماء 12 قتيلا خلال اليوم الانتخابات فقط