ويكيليكس: نتنياهو يرى أن الانسحاب من الضفة يعني إقامة قاعدة جديدة للإيرانيين

كتب: أحمد بلال

قالت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية برقيات تم الكشف عنها على موقع ويكيليكس أوضحت أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لم يسخف من سلفه، إيهود أولمرت، فقط ولكنه أعرب أيضاً عن دعمه لفكرة تبادل الأراضي والسكان مع السلطة الفلسطينية، في إطار أي اتفاق سلام مستقبلي، وهي الفكرة التي يتبناها وزير الخارجية الإسرائيلي، وزعيم حزب “إسرائيل بيتنا”، أفيجدور ليبرمان.

حيث تم نشر تقرير للسفارة الأمريكية في تل أبيب في 26 فبراير 2009، يحمل ملخصاً للقاء بين نتنياهو، قبل فترة قصيرة من توليه رئاسة الوزراء، وبين السناتور بن كاردين، وجاء في التقرير أن نتنياهو “أعرب عن دعمه لفكرة تبادل الأراضي، وأكد أنه لا يريد حكم الضفة الغربية ولا قطاع غزة، ولكن فقط وقف الهجمات التي تنطلق من هناك”.

كما أكد نتنياهو بحسب البرقية المسربة، أن “الانسحاب من الضفة الغربية سيتسبب في إقامة قاعدة إضافية للإيرانيين في الشرق الأوسط”، وأنه يعارض أي انسحاب أحادي الجانب. وأضافت البرقية أن نتنياهو قال أنه ينوي عمل “تنمية اقتصادية في المناطق المحتلة عندما يصبح رئيساً للوزراء، كخطوة أولى في طريق السلام”، وأضافت البرقية أن نتنياهو أوضح أنه “في اللحظة التي تصبح فيها السلطة الفلسطينية شريكاً، سنناقش معها الاستيطان قضايا الاستيطان والسيادة الحدودية”.

وقالت “معاريف” أن قيادات حزب “إسرائيل بيتنا” أعربت عن ارتياحها من نشر الوثيقة، التي أوضحت أن نتنياهو يؤيد فكرة تبادل الأراضي الواردة في البرنامج السياسي للحزب، والتي يتبناها زعيمه، وزير الخارجية أفيجدور ليبرمان، والتي تقضي بترحيل الفلسطينيين الذين تبقوا في أرضهم عام 1948، ليعيشوا في الضفة الغربية وقطاع غزة.