المؤتمر العام للناصري يوافق على اعتذار ضياء داود عن رئاسة الحزب ويؤجل انتخاب رئيس جديد للعام القادم

  • اختيار داوود زعيما تاريخيا للحزب .. وعاشور: لن نقبل استخدام حزبنا كديكور في انتخابات يغيب عنها الضمانات والنزاهة وعاشور

كتب – خليل أبوشادي ومنى باشا:

أقر المؤتمر العام الخامس للحزب العربي الديمقراطي الناصري اقتراحا بمد فترة عمله عاما آخر وتشكيل لجنة لإجراء الانتخابات في الحزب وتولى إعداد الكشوف للانتخابات على أن ينعقد المؤتمر لإجراء الانتخابات في 23 ديسمبر من العام القادم 2012.. وأختار أعضاء المؤتمر لجنة إجراء الانتخابات بحيث تضم النائب الأول لرئيس الحزب رئيسا للجنة ونواب رئيس الحزب والأمين العام والأمين العام المساعد أعضاء على أن تمارس اللجنة عملها من مقرات الحزب في القاهرة والمحافظات

ووافق المؤتمر على طلب ضياء الدين داود رئيس الحزب بالاعتذار عن عدم استمراره في رئاسة الحزب ورد الشكر له واختار المؤتمر داوود زعيما ورئيسًا شرفيا للحزب مدى الحياة ..

عقد المؤتمر بحضور 309 من أعضاء الأمانة  العامة البالغ عددهم 516 وبما يفوق نسبة ال50 % + 1 البالغة 259 عضوا .ودافع عاشور في المؤتمر عن مشروعية المؤتمر وقال إن المؤتمر يعقد بإرادة أعضائه وقد تأكد نواب الرئيس من توقيعات الأعضاء واكتمال النصاب معتمدين على مصادقة أمناء المحافظات ومراجعة كشوف المؤتمر

وقال عاشور إن الحزب يعيش أسوأ مناخ سياسي فقد تحول النظام من نظام الحزب الواحد إلى التعددية في عام 1975 وبعدها استولى الحزب الوطني على كل مؤسسات وإمكانيات الدولة بداية من مقرات الاتحاد الاشتراكي مرورا بكل سلطات الدولة وإمكانياتها بما يخالف الدستور وفي هذا الوضع من الصعب أن يتم تنظيم انتخابات قيادية في مصر ونحن كحزب ناصري لا يمكن أن نقبل استخدام حزبنا كديكور في انتخابات يغيب عنها الضمانات والنزاهة وعلينا أن نرفض الطريقة التقليدية التي سيطرت على إدارة الأحزاب وأخرجت كل القوى المؤثرة فيها وفتكت بها وآن الأوان أن يفتح الحزب الناصري زراعيه لكل المصريين لكي نكون تعبيرًا حقيقيًا عن التيار الناصري.

وأضاف أن الحكومة تريد التدخل في شئون أحزاب المعارضة لتختار من بيننا من يمثل المعارضة لديها ويجب على المعارضة أن تكون قادرة على التعبير عن وجودها.

كانت الأمانة العامة للحزب الناصري التي عقدها احمد حسن أمس قد طالبت أعضاء الجمعية العمومية مقاطعة الاجتماع التي تمت الدعوة إلية من قبل نائب رئيس الحزب اليوم لأنه مخالف للائحة الحزب وغير تنظيمي وأقرت الأمانة العامة أن يكون المؤتمر التنظيمي الخامس في 14 و15 ابريل 2011 والبدء في إجراء الانتخابات الداخلية لإعادة بناء الهيكل التنظيمي للحزب في موعد غايته 15 يناير 2011 .. كما أقرت الأمانة في اجتماعها تشكيل لجنة للإشراف علي الانتخابات الداخلية برئاسة احمد الجمال وعضوية احمد حسن ومحمود مجر وعبد السلام الألفي وياسر حسن وجمال عبد الناصر وسعاد عبد الحميد ودعوة كلا من سامح عاشور ومحمد أبو العلا وتوحيد البنهاوي للانضمام للجنة

الجدير بالذكر أن الأمانة العامة قامت في اجتماعها بانتخاب ياسر حسن لرئاسة لجنة النظام المركزية بديلا عن السيد عبد الرحمن الذي تقدم باستقالته وانتخاب جمال عبد الناصر أمينا للتنظيم بالحزب كما كلفت الأمانة العامة لجنة لاتخاذ الإجراءات والقرارات اللازمة علي ضوء ما سيسفر عنه اجتماع اليوم الجمعة والذي وصفوه بالخارج عن مؤسسات الحزب حفاظا علي مؤسسات الحزب ووثائقه والبدء في تشكيل هيئة استشارية للحزب في كافة التخصصات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والتكنولوجي وتحت إشراف الدكتور عاصم الدسوقي  واحمد الجمال والدكتور محمد سيد احمد وآخرين ودعوة المنظمات والهيئات العربية والدولية التحررية للتنسيق فيما بينها لمواجهة ما تتعرض له الأمة العربية من مخاطر

وفي السياق نفسه ندد بيان الحزب بإقصاء القوي الوطنية في الانتخابات البرلمانية الأخيرة مع استخدام الحزب الحاكم للتزوير والتزييف لتغيير إرادة  الجماهير والذي اكتمل بمحاولة إشعال التناقضات داخل الأحزاب وعلي رأسها الحزب الناصري بخلق فتنه داخلية بهدف تشتيته والانفراد بالساحة السياسية مناشدة أعضاء الحزب بالتكاتف لإنقاذ الحزب من هذه المؤامرة .