حرب الجبهات تشتعل في الناصري قبل يوم من انعقاد المؤتمر الطارئ

  • جبهة احمد حسن تعقد اجتماع للأمانة العامة للرد على مؤتمر عاشور وسط اتهامات متبادلة بالبطلان

كتب – خليل أبو شادي:

اشتعلت حرب الجبهات في الناصري قبل يوم من انعقاد المؤتمر الطارئ للحزب  .. ودعت كل جبهة لعقد اجتماعات حزبية وسط اتهامات بالبطلان من الجبهة الأخرى .. ففيما تستعد جبهة الإصلاح بالحزب الناصري بقيادة سامح عاشور النائب الأول لرئيس الحزب، لعقد المؤتمر العام الخامس للحزب غدًا الجمعة، عقد احمد حسن الأمين العام اجتماع للأمانة العامة للحزب، للنظر في خطوات الرد على عقد المؤتمر.

ووصف حسن المؤتمر بأنه باطل، والدعوة إليه باطلة، حيث أنه يعقد في دورة طارئة ، دون اتخاذ الإجراءات المنصوص عليها في اللائحة ، وقال حسن  ل”البديل” إن عقد المؤتمر الطارئ حسب اللائحة يتطلب وجود توقيعات من ثلث الأعضاء على الأقل، ويتم التحقق من صحة توقيعاتهم من أمين التنظيم، وبعد ذلك يتم عرضه على المكتب السياسي ثم الامانة العامة، التي تتولى بدورها الدعوة للمؤتمر، وإن كل هذه الإجراءات لم تتم،  مما يبطل عقد المؤتمر.

ومن جانبه قال  عاشور إن الدعوة إلي مؤتمر طارئ صحيحة ، وأضاف بأن التحقق من صحة التوقيعات تم من خلال نواب رئيس الحزب، إلى جانب 15 من أمناء المحافظات، وقال انه ليس من المعقول أن يتواطأ كل هؤلاء على مستقبل الحزب، وهم اعلي قيادات الحزب، وبعضهم تعلوا صلاحياته على صلاحيات الأمين العام ، واعتبر عاشور المؤتمر هو السلطة الأعلى للحزب، سواء انعقد عبر الأمانة العامة أم انعقد بطريقة أخرى،

وأشار عاشور إلى أن اجتماع الأمانة العامة اليوم يعد اجتماعا غير صحيح، لأن نصاب انعقاد الأمانة العامة (38 عضو)، لم يكتمل ولأن الدعوة إليه جاءت من اجتماع غير مكتمل النصاب للمكتب السياسي الذي يبلغ نصابه 21، بينما صدرت الدعوة من 7 أعضاء فقط.