مناقشة وعرض أفلام وثائقية للفنان الاسباني البارو ساو بمعهد السينما

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب – حازم الملاح :

ينظم معهد ثربانتس مؤتمرا مع الفنان الاسباني البارو ساو غدا الخميس 16 ديسمبر في المعهد العالي للسينما ، حيث يعرض فيه بعضا من أعماله.

يتناول البارو ساو الحديث عن أعماله الفنية و سيقوم بتقديم مشروعه “خارج الحدود”، و هو المشروع الذي استغرق إعداده عدة سنوات و يهدف إلى إظهار تفاصيل الحياة ” اليومية”.

من بين أعماله التي سيتم عرضها، الفيلم الوثائقي “الأقباط”، الذي تم تصويره في مصر بين عامي 2009 و 2010، و هو يصور بشكل موضوعي الحياة اليومية لرهبان دير القديس مقاريوس.

عاش الفنان الاسباني لمدة خمسة أشهر في القاهرة، في إطار إحدى برامج التبادل الثقافي بهدف العمل بمشروع “خارج الحدود”.

و في خلال مدة إقامته في مصر، قام البارو ساو بتصوير نحو 60 ساعة من لقطات فيديو تتضمن صورا لأحد المساجد في سيوه، لمزارعين من تونس و عمال من القاهرة. تم استخدام أجزاء كبيرة من هذه المشاهد في مشروعات فنية مختلفة.

و الآن، فإن الفنان البارو ساو في زيارة لمصر لافتتاح معرض “الواحد والمتعدد” و الذي يجمع فيه ما بين أعمال فنانين أسبان و مصريين و سيتم عرض تلك الأعمال في حي أرض اللواء.

حصل البارو ساو (سان سيباستيان، 1981) على شهادته في الفنون الجميلة و تخصص في الرسم و هو عضو في جمعية جامعي لقطات الفيديو المعروفة بـ ” Lab4″ قدم فيلما طويلا و عدة  أفلام قصيرة. وبعد أن عمل في اسبانيا ومصر يحاول استكمال مشروعه الفني  “خارج الحدود” في البرازيل.