“زلزال الانسحاب” يصل الى التجمع ..ومحافظات تهدد : الانسحاب أو الاستقالة

  • القليوبية تجمد نشاطها .. والجيزة تطالب باستقالة أعضاء الشورى والشعب ..والغربية تطلب عقد مؤتمر عام
  • 150 مستقيل في بور سعيد على رأسهم البدري فرغلي .. وبني سويف تهدد بالاستقالة .. وأمين الدقهلية سنلتزم بموقف محافظات التغيير

كتب – أحمد بلال:

قررت لجنة حزب التجمع بمحافظة القليوبية تجميد نشاطها اعتراضاً على تصريحات الدكتور رفعت السعيد، رئيس الحزب، عن نزاهة العملية الانتخابية وموقف قيادة حزب التجمع على “التزوير الحكومى بواسطة الأمن والبلطجية والحزب الوطني في أسوأ انتخابات برلمانية شهدتها مصر بشكل يسد الطريق أمام التغيير السلمي”، بحسب بيان اللجنة الذي حصلت “البديل” على نسخة منه، والذي جاء فيه أن الحزب الوطني أتى “برؤساء وأعضاء اللجان الانتخابية من نفس الدائرة، وتم منح مرشحي الحزب الوطني التوكيلات كاملة بينما منحونا 1%من التوكيلات ومنعوا بعض مندوبينا من الدخول لعدم وضوح الختم أو عدم توقيع المأمور على التوكيل وتم طرد بعضهم ومنعوا وجود مراقبين داخل لجان التصويت إلا لمن يحمل تصريحا وأغلقوا المدارس التي لنا فيها إقبال من الناخبين وعطلوا التصويت في البعض الآخر”.

وأضاف البيان “لقد اغتصب الحزب الوطني المقاعد عنوة كالمحتل، إنهم يسوقون مصر كالذبيحة إلى مجزر الأضحية لتسهيل عملية التوريث، لقد أدى لقد أدار الحزب (حزب التجمع)معركتين مشرفتين بدائرتي بنها وكفر شكر تستحق التحية، واجهنا ذلك وحدنا دون مساندة قيادة حزبنا”، وقالت لجنة التجمع بالقليوبية: “فوجئنا بالجماهير تسألنا كيف يقول رئيس حزبكم أن الانتخابات كانت نزيهة والتجاوزات محدودة ألم تبلغوه بما يحدث لكم”، واستنكر البيان هجوم رئيس الحزب على الإخوان قائلاً: “نستنكر الهجوم الدائم والغير مبرر على الإخوان المسلمين الذين وجدناهم بدافع المصلحة ودون تنسيق مسبق ظهير لنا، يُظلمون ويُعتدى عليهم مثلنا، والمعتدي واحد حرصا على حزبنا نجمد نشاطنا لحين عقد اللجنة المركزية لمناقشة أحوال حزبنا”.

من ناحية أخرى، أصدرت لجنة التجمع بالجيزة بياناً ذكرت فيه بموقفها الداعي لمقاطعة ما وصفته بـ”المهزلة”، داعية لفتح “مجالاً لحوار واسع ومفصلي لاسترداد حزب التجمع بيت اليسار المصري، وتطهيره من أذناب السلطة والذين فقدوا طاقاتهم النضالية ويتاجرون بتاريخ انتهى “، وأضاف البيان: “في هذه اللحظة الفارقة لابد من مواجهة قيادة الحزب التي فقدت البوصلة لدرجة قبول التزوير لصالحها والاصطفاف مع النظام المستبد “، وطالب البيان بالانسحاب من انتخابات الإعادة وفصل من يشارك فيها، بالإضافة إلى الاستقالة من مجلسي الشعب والشورى وفصل من يرفض تنفيذ ذلك.

وفي بني سويف، أنهت لجنة التجمع بالمحافظة اجتماعاً قبل قليل، طالبوا فيه بانسحاب التجمع من مرحلة الإعادة، وهددوا باستقالة لجنة التجمع ببني سويف بالكامل، في حال قرر الحزب المشاركة في “عملية التزوير”، بحسب “محمد زهران”، أمين الحزب ببني سويف، الذي أكد لـ”البديل” أن تجمع بني سويف يرفع شعار “الانسحاب أو الاستقالة”. و هدد محمود فودة، أمين حزب التجمع بالدقهلية في اتصال مع “البديل” باتخاذ موقف حاسم في حال عدم انسحاب الحزب قائلاً: “إذا لم تتخذ القيادة موقف الانسحاب سيكون لنا موقف آخر .. موقف موحد بالتنسيق مع المحافظات المختلفة له تأثير وصدى”.

وكان البدري فرغلي، أحد أهم رموز حزب التجمع، قد تقدم باستقالته من الحزب أمس، مع 150 عضو تقريباً من أعضاء الحزب ببورسعيد، وأشاروا في استقالتهم – التي حصلت البديل على نسخة منها – أن سبب الاستقالة هو الاحتجاج على سياسة الحزب و انضمامه إلى صفوف النظام الحاكم لكي يصبح ديكورا مجردا من كل المبادئ التي عرفوها منذ القيادة الرائدة لـ خالد محي الدين،  وأضافوا ثبت خلال تجربة الانتخابات إن الحزب فقد مصداقيته في الشارع نتيجة الصفقات المريبة و المتدنية التي حولت رموز الحزب إلى دمى تتلاعب بها قيادات الحزب الوطني الحاكم ، واتهموا السعيد بالخضوع لأجهزة الأمن والاهتمام بالصفقات المشبوهة و تصفية العناصر الوطنية و السياسية الوطنية و استبدالها بعناصر مشبوهة ومعادية لمبادئ الحزب المعلنة.

وكان 42 عضو من أعضاء المؤتمر العام لحزب التجمع بالغربية قد تقدموا بطلب إلى الأمين العام لحزب التجمع، سيد عبد العال، لعقد مؤتمر للمحافظة لسحب الثقة من أمين المحافظة، عبد الغفار الصابر، وقال “محمد فتحي”، عضو اللجنة المركزية لحزب التجمع، ومن قيادات الحزب بالغربية، في تصريح سابق لـ”البديل”: “القرار تم اتخاذه لعدة أسباب، أولها عدم احترام أمين المحافظة لقرار محافظة الغربية الرافض لخوض انتخابات مجلس الشعب، وتزييفه لإرادة المحافظة في اجتماع الأمانة العامة للحزب الذي انعقد قبل الانتخابات، حيث ادعى أن الحزب في الغربية قرر خوض الانتخابات، بالإضافة إلى إخفائه لمحضر الاجتماع الذي قرر فيه تجمع الغربية مقاطعة الانتخابات، واتهامه لعدد من الزملاء في الحزب بتهم مشينة على موقع الفيس بوك، ما دفع بعضهم إلى تحريك قضية سب وقذف ضده، يجري التحقيق فيها الآن، هذا إلى جانب عدد من القضايا التنظيمية الأخرى التي سيتم طرحها في المؤتمر”.

ومن المقرر أن يعقد المكتب السياسي لحزب التجمع، اجتماعاً غد الخميس لمناقشة قرار الانسحاب من عدمه.