رويترز :ضعف المعارضة في مصر فشل في تحويل حملات الإصلاح عبر الإنترنت إلى واقع

القاهرة -رويترز:

اعتبرت وكالة رويترز للأنباء في تقرير نشرته اليوم، أن الحملات التي أطلقت على الإنترنت للدعوة للإصلاح السياسي في مصر بدأت تفقد ثقلها لأن جماعات المعارضة لم تتمكن من تحويلها الى حركة شعبية قادرة على تحدي السلطات. وأضافت أن الحملة للمطالبة بتعديل الدستور التي أطلقها محمد البرادعي المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يبدو وكأنها انحسرت، وذلك رغم أن أنصار صفحة هذه الحملة على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي بلغ عددهم ربع مليون في وقت سابق من العام الجاري.

وشبكة الانترنت واحدة من القنوات المحدودة التي يمكن أن ينفس فيها المواطنون عن غضبهم في مصر التي تقول جماعات لحقوق الإنسان إنه يجري فيها استغلال قانون الطواريء المفروض منذ عام ١٩٨١ لإسكات منتقدي الرئيس حسني مبارك (٨٢ عاما) والحزب الوطني الديمقراطي الحاكم.

وقبل أسبوع فقط من الانتخابات البرلمانية المتوقع على نطاق واسع أن تسفر كالعادة عن فوز الحزب الوطني يشك نشطاء ومحللون في أن تؤدي المعارضة عبر الإنترنت لتغيير حقيقي دون مساندة من زعيم معارض يحظى بشعبية أو من حركة معارضة موحدة. وقال المدون حسام الحملاوي “هناك إضرابات (عمالية) على أرض الواقع لكن هل تمكنت المعارضة المنظمة من التفاعل معها أم لا؟ للأسف علي أن أقول إن أداء المعارضة كان متواضعا بصورة كبيرة.”

وأرجع البعض الفضل إلى حملات الفيسبوك في حشد احتجاجات في ٢٠٠٨ على ارتفاع الأسعار والأجور المنخفضة والتي أدت إلى اشتباكات مع الشرطة في مدينة المحلة. لكن الحملاوي يقول إن الإنترنت لم يكن المحفز، قائلا إن “الذين شاركوا في أحداث المحلة كانوا أناسا لا صلة لهم بالفيسبوك… الإنترنت يمكن أن يكون فقط منبرا للتضامن مع الحركة الموجودة على أرض الواقع.”

وفي إيران ساعدت مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر على جمع حشود هائلة من المحتجين في الشوارع بعد انتخابات رئاسية متنازع على نتائجها في ٢٠٠٩ . وليس من المرجح حدوث مثل هذا السيناريو في مصر خلال الانتخابات التي تجرى يوم ٢٨ نوفمبر أو انتخابات الرئاسة في ٢٠١١ .

وقالت سارة حسن المحللة في (اي.اتش.اس جلوبال اينسايت) إن “هذه الحركات الشبابية ليست في الواقع مرتبطة بأي حزب رسمي… عندما يظهر بيان رسمي ومؤسسة أكثر تنظيما.. يمكن أن يكون ذلك قفزة حقيقية.”

وبعد دعاية إعلامية في البداية لمطالب البرادعي المؤيدة للديمقراطية انزوى عن الأضواء في الشهور الأخيرة. وقال مصمم الجرافيك فارس حسنين (٢٧ عاما) إنه أيد البرادعي على الإنترنت وأضاف “بل إني صممت ملصقات لكن عندما لم يفعل شيئا لبعض الوقت فقدت الاهتمام.”

وتواجه الحركة المعارضة الرئيسية جماعة الإخوان المسلمين قيودا صارمة، وعادة ما تلقي الشرطة القبض على أعضائها دون توجيه اتهامات وتحتجزهم لفترات طويلة. ودون مواجهة صريحة مع الدولة لجأت الجماعة إلى الإنترنت للترويج لشعارها “الإسلام هو الحل” رغم منع المرشحين من استخدام شعارات دينية في الانتخابات.

وقال المحلل السياسي نبيل عبد الفتاح إن كثير من أعضاء جماعة الإخوان من الشبان وطلبة الجامعات، وهؤلاء هم أكثر من يستخدمون تلك الأدوات.

وفي بلد يسكنه ٧٩ مليون نسمة أعمار ربعهم بين ١٨ و٢٠ عاما دخل أنصار الحكومة ساحة الإنترنت، ويدعمون عشرات من المواقع المؤيدة لجمال مبارك الذي يعتقد أنه سيكون مرشحا للرئاسة إذا قرر مبارك عدم الترشح في العام المقبل.

وقال أحمد زيدان (٢٣ عاما) وهو رئيس تحرير مجلة “ميدايست يوث” على الإنترنت إن السلطات لا تحجب المواقع لكنها تراقبها عن كثب مشيرا الى أن اسم مصر يدرج كل عام في تقرير “أعداء الانترنت” الذي تعده مراسلون بلا حدود.

وتمكنت مجموعة على موقع فيسبوك تحت اسم “كلنا خالد سعيد” من حشد مئات المصريين في يوليو للاحتجاج في القاهرة وأماكن أخرى على مقتل سعيد الذي قالت جماعات لحقوق الإنسان أنه توفي نتيجة استخدام الشرطة أساليب وحشية معه.

وقال عمرو حمزواي مدير الأبحاث في مركز (كارنيجي ميدل ايست) إن العقبة الرئيسية أمام القدرة على الحشد السياسي ليست الخوف من أجهزة أمن الدولة بل إخفاق المعارضة في إدراك هموم الحياة اليومية للمصريين الذين يقل دخل خمسهم عن دولار واحد يوميا طبقا لإحصاءات الأمم المتحدة. وأضاف “الفارق الكبير بين مصر ودول مثل إيران ليس أن الجهاز الامني أقوى أو أضعف. بل إن الأمن في إيران… أكثر وحشية.” وأردف قائلا “ما دام هناك عجز عن سد الفجوة بين المطالب السياسية والمطالب الاجتماعية والاقتصادية.. فستظل هناك دائما احتجاجات متناثرة لا تصل في مجملها إلى خطر كبير على المؤسسة التي تحكم حكما مطلقا.”

وقال عبد الفتاح إن الإنترنت ما زال متاحا لقطاع محدود من السكان. ويقول تقرير للبنك الدولي في ٢٠٠٨ إن الأميين يمثلون أكثر ٣٠٪ من المصريين وأن ١٦٪  فقط يستخدمون الإنترنت. لكن مع تجمد الأوضاع السياسية ما زال شبان كثيرون يلجأون إلى الإنترنت على أمل إحداث اصلاح. وقال زيدان الذي ساعد على تشكيل مجموعة على فيسبوك للمطالبة بالإفراج عن المدون كريم عامر “نحن نخضع لقانون الطواريء.. لابد بالطبع أن يشعر الناس بالخوف. إنهم يريدون أن يفعلوا كل ما في وسعهم وفي الوقت ذاته أن يشعروا بالأمان”. وأضاف أن “الإنترنت هي وسيلتهم للتنفيس عن الغضب الذي لا يمكنهم التعبير عنه في الشوارع.”