تحت شعار “كي لا نصبح يوما مكانهم”: 6 ابريل تنضم لدعوات المشاركة في “جمعة الغضب” احتجاجا علي التعذيب

  • الحركة تنضم لجروب كلنا خالد سعيد في دعوته وتدعو المواطنين للاحتجاج بأي صوت حتى ولو بـ “كلاكس سيارة”

كتبت –  مني باشا:

انضمت  حركة 6 ابريل لدعوات المشاركة في” جمعة الغضب ” من أجل ضحايا التعذيب يوم الجمعة القادم 26 نوفمبر   وجاء في دعواتهم ”  كي لا نصبح يوماً ما في مكانهم.. اعمل صوت يوم الجمعة 26 نوفمبر وخلّي العالم يسمع صرخة المظلوم” ودعا شباب 6 ابريل إلي إصدار أية صوت يعبر عن الاعتراض هذا اليوم حتى وان كان ” كلاكس سيارة ” في مصر التي أصبحت وطنا لليأس على حد قولهم يأتي ذلك  ردا على تصاعد التعذيب داخل أقسام الشرطة والاعتداء علي المتظاهرين وتلفيق الاتهامات للناشطين مثلما حدث مؤخرا في الإسكندرية مع ضحية سيدي جابر الجديد وحتى القبض علي يوسف شعبان الصحفي بالبديل

وكانت صفحة “كلنا خالد سعيد” على ، الفيس بوك ومجموعة من النشطاء قد وجهوا دعوات عل الفيس بوك وتويتر  للمشاركة في يوم غضب مصري، في جميع أنحاء الجمهورية لمساندة ضحايا التعذيب في مصر.

وكتب مؤسس الصفحة في المكان المخصص للمعلومات عن المناسبة المقترحة، “هنعمل كلنا عمل غريب وموحد يوم الجمعة 26 نوفمبر في كل مصر، عمل مش هيتطلب إنك تنزل الشارع أو تغير من روتين حياتك ومش هيعرض أي واحد مننا لأي خطر ومش هيخلي الأمن يقدر يتعامل مع المعترضين بنفس الطريقة الهمجية اللي بيتعاملوا بيها مع المتظاهرين. هتعرفوا طبيعة العمل ده قريبا، بس يا ريت كلنا ننضم دلوقتي”.

ويضيف، “لازم يبقالنا صوت، فياريت تساعدنا في نشر الايفنت لكل اصحابك والجروبات اللي تعرفها ولكل النشطاء السياسيين أو العاملين في مجال حقوق الإنسان أو الصحفيين والمحاميين” كما طلب من كل هؤلاء مراسلته عبر بريده الالكترونى المكتوب بإسم “الشهيد” كناية عن الشاب السكندرى خالد سعيد.

كما أشار ناشطين إلى ضرورة أن يكون للدعوة جانبا اجتماعيا ضد السياسات الاجتماعية والاقتصادية للنظام التي حرمت قطاع واسع من المواطنين من شراء احتياجات العيد لأولادهم حتى سمعنا عن حالات انتحار لمواطنين عجزوا عن شراء ملابس العيد لأولادهم وقال أصحاب الدعوة أنهم يضعون أمامهم هدف الوصول إلى 100 ألف مشارك

ووجهت الدعوة إلى كل شباب الحركات السياسية ونشطاء حقوق الإنسان والإعلاميين والمحاميين المتعاطفين مع قضايا التعذيب

وحملت الدعوة قصيدة الشاعر فاروق جويده  اغضب والتي يقول فيها

اغضب فإن الله لم يخلق شعوبا تستكين.. اغضب فإن الأرض تحنى رأسها للغاضبين.. اغضب ستلقىَ الأرض بركانا.. ويغدو صوتك الدامي نشيد المُتعبين .. اغضب .. فالأرض تحزن حين ترتجف النسور .. ويحتويها الخوف والحزن الدفين .. الأرض تحزن حين يسترخى الرجال .. مع النهاية .. عاجزين
كما رفع الداعين للمظاهرة شعارات اجتماعية احتجاجا على الأوضاع الحالية منها” اغضب لأنك ما قدرتش تجيب ملابس جديدة لأولادك

واعتبرها احد النشطاء على تويتر جمعة للغضب ضد ما أسماه حكومة الاحتلال وقال أخر عايزين ننسق لحاجة ضخمة تحصل وتفهمهم إن اللي بيعملوه ده تمنه كبير