ترشيح صاحبي دعوى الأجور وأرض مدينتي ومهندس بشركة المحاريث لجائزة “محارب الفساد” في 2010

  • اختيار الفائزين يتم من خلال استفتاء على مواقع البديل واليوم السابع والدستور وراديو بكره..وإعلان الفائز 9 ديسمبر

كتب – محمد العريان :

رشحت حركة مصريين ضد الفساد ثلاث شخصيات للفوز بجائزة المحارب المصري ضد الفساد لهذا العام.. وكشفت الحركة أن المرشحين هم  المهندس يحي الفخراني صاحب دعوي وقف بيع ارض مدينتي ، و العامل ناجي رشاد صاحب دعوي الحد الأدنى للأجور والمهندس محمد أبو شادي الذي أصر علي فضح الفساد في احدي شركات القطاع العام رغم إغرائه أكثر من مرة بالرشوة وتهديده هو وأسرته يوميا .

ودعت الحركة المواطنين للتصويت علي المرشحين في استفتاء عبر موقعها ومن خلال التليفون مشيرة انه نتيجة التصويت سيتم إعلانها يوم 9 ديسمبر ، وأعلن البديل مشاركته الحركة في الاستفتاء عبر موقعه الالكتروني ، وقالت بثينه كامل منسق الحركة إن اختيار المرشحين الثلاثة تم عبر لجنة ضمت الفائزين السابقين وهم احمد السيد النجار وحمدي حسين وإبراهيم يسري ومحمود الخضيري وشكري عازر ومنال حسين وبمشاركة إبراهيم عيسي ونجلاء بدير ، وأضافت أنه سيتم اختيار شخصية العام من خلال الاستفتاء في أكثر من موقع أهمهم اليوم السابع والبديل والدستور وراديو بكرة وموقع الحركة ، وسيتم فرز الأصوات وإعلان الفائز في 9 ديسمبر القادم  بنقابة الصحفيين ، وقالت إن الجائزة عبارة عن تذكار رمزي للقلة القناوية ونموذج مصغر لتمثال نهضة مصر ومبلغ خمسة ألاف جنيه قيمتها الحقيقية في أنها تم جمعها من المصريين البسطاء للمشاركة في تكريم الفائز .

واعتبرت الحركة الشخصيات المرشحة لجائزة المحارب المصري للفساد نموذج لمقاومة الرشوة والمحسوبية ، وحيت الحركة جهودهم في محاربة الفساد وصمودهم أمام التهديدات والإغراءات ، ووصفت الحركة المهندس يحي الفخراني ببطل تحرير أراضي الدولة ، وقالت في عرض جهود المهندس انه رغم شركته الصغيرة لأعمال المقاولات إلا انه هذا الرجل لم يقف مكتوف اليدين إزاء عدم عدالة توزيع أراضي الشعب لصالح أصحاب النفوذ السياسي بالأمر المباشر وبشروط مجحفة. وأقام المهندس حمدي الفخراني دعوي قضائية على الحكومة التي منحت  أرض مشروع “مدينتي”  بالأمر المباشر وبلا مقابل مادي وإنما عيني وبالتقسيط على عقدين من الزمن مع مد البنية الأساسية الخارجية مجانا للمشروع على حساب المال العام، لصالح القيادي بالحزب الوطني هشام طلعت مصطفى

، وحصل المهندس يحي الفخراني علي حكم ببطلان عقد مدينتي في أول درجة بمعاونة المركز المصري للحقوق الاجتماعية ، ورغم التهديدات التي تلقاها إلا انه لم يتنازل عن الدعوي .

وحيت الحركة صمود ناجي رشاد العامل في شركة مطاحن جنوب القاهرة والجيزة أمام الاضطهاد الذي يعانيه بسبب إقامته دعوي قضائية لرفع الحد الأدنى للأجور، وقالت الحركة إن رشاد تعرض لكل أشكال الاضطهاد التي وصلت إلى حد الفصل، لكنه ظل مصرا على موقفه الذي تكلل بانتصار تاريخي لكل العاملين بحكم المحكمة الإدارية لصالح إلزام الحكومة بوضع حد أدنى جديد للأجر.

واعتبرت الحركة المهندس أبو شادي رجل العام الشجاع في محاربة الفساد ، فالمهندس مدير إدارة مشروعات بشركة المحاريث والهندسة منذ أكثر من 20 عاما، ومنذ عشر سنوات اكتشف تلاعب في صفقة سوف تنفذها الشركة بمبلغ 18 مليون دولار لاستيراد معدات من ألمانيا حيث كان هو مسئولا عن إتمام هذه الصفقة بصفته الوظيفية والذي اكتشف خلالها تلاعب وتدليس ورشوة وقد عرض عليه أكثر من مرة رشوة لتيسير سير الصفقة وعندما رفض تم معاقبته  بخصم 15 يوما من راتبه  وهو ما دفعه إلى تقديم شكوى لمباحث الأموال العامة أرفق بها كافة المستندات الخاصة بالصفقة وعلى أساس الشكوى تم تشكيل فريق من مباحث الأموال العامة وجهات أخري مختصة لمتابعة القضية كما تم الاستعانة بالمهندس محمد أبو شادي ليكون وسيلة للكشف عن الواقعة وبالفعل تم القبض على المتهمين  وصدرت ضدهم أحكاما بالسجن لمدة سبع سنوات أشغال شاقة .

ومنذ ذلك الحين بدأت معاناة محمد أبو شادي وأسرته المكونة من 8 افرد، بداية بالتهديد وإرغامه علي ترك وظيفته وترك منزله بالقاهرة وتهديدات تليفونية شبه يومية وتعرضه لحادث سيارة.