أمن الدولة تمنع الإفراج عن كريم عامر .. وضابط بالجهاز يعتدي عليه

  • الشبكة العربية تدين احتجاز عامر بعد انتهاء عقوبته  ..وجمال عيد :الإفراج عنه أصبح وجوبيا

كتبت – أميرة أحمد

قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم ، أن  المدون المصري كريم عامر تعرض للضرب على يد أحد ضباط جهاز أمن الدولة  في المقر المعروف بالفراعنة في مدينة الإسكندرية ، فضلا عن احتجازه بشكل غير قانوني  لمدة خمسة أيام ، حيث  كان من المفترض ان يفرج عنه يوم 5 نوفمبر الحالي ، بعد قضائه فترة العقوبة التي قضت بها محكمة الجنح بالإسكندرية وهي أربعة سنوات كاملة.

وكان كريم عامر قد خرج بالفعل من سجن برج العرب بصحراء الإسكندرية في يوم 6 نوفمبر ، وبعد الانتهاء من إجراءات إطلاق سراحه احتجزه بعض ضباط مباحث أمن الدولة في المقر الرئيسي للجهاز في الإسكندرية ، حيث تعرض أمس للضرب على يد ضابط صغير وصدر أمر باستمرار احتجازه ، ضربا بالقانون عرض الحائط ، نتيجة لقناعة هذا الضابط أنه سوف يفلت من العقاب وأن أحدا لن يستطيع مسائلته على هذه الجرائم.

وقال جمال عيد مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان” هذه الممارسات السادية ضد سجين أعزل ، هي التي تخلق مناخ الكراهية ضد جهاز الشرطة عامة وضباط مباحث أمن الدولة بشكل خاص ، فكريم عامر قضي بالفعل سنوات العقوبة الأربعة كاملة ، وبات الإفراج عنه وجوبيا ، فلماذا يعتدون  عليه بالضرب ويحتجزونه بشكل غير قانوني؟”.

واضاف عيد ” على وزير الداخلية أن يعلم الآن من يسيئ لسمعة وزارته ، هل ضباطه الذين يعتدون على سجين أعزل حان موعد الافراج عنه ، أو من يعلن عن هذه الجرائم التي جرت بالفعل؟”.

وتؤكد الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ، أن وزارة الداخلية بكل ضباطها وجنودها ، ليسوا أقوى من صاحب حق، وأن ممارسات بعض ضباطها السادية ، لن تستطيع إسكات صوت سجين لم تكتفي الحكومة بسجنه ظلما ، بل تحتجزه بشكل غير قانوني ، وأيا كان منصب هؤلاء الضباط الذين يعبثون بالقانون ، فسوف يأتي اليوم الذي يحاكمون فيه على هذه الجرائم ، والشعوب لا تنسى.