الطلاب:لجنة الدفاع عن الجامعة تعد لتفعيل لجنه الدفاع عن الطلاب من أجل جامعة حرة

  • دكتور عصمت زين الدين : النظام يضع في كل قطاع  “مبارك صغير ” ليضمن السيطرة علي مصر
  • الطلاب : لسنا اقل من موظفي الضرائب العقارية وسنطرد الحرس  .. وذراع غالي ليست اغلي من ذراع الداخلية

الإسكندرية – يوسف شعبان:

كشف الدكتور عصمت زين الدين أستاذ الهندسة النووية و عضو لجنه الدفاع عن الجامعة عن عزمه تفعيل لجنه للدفاع عن الطلاب من خلال لجنه الدفاع عن الجامعة في اقرب وقت ممكن.. داعيا الطلاب إلي ممارسة العمل الوطني داخل الجامعة وعدم التخلي عنه .
وأضاف زين الدين خلال الندوة الطلابية التي نظمها طلاب حركة حقي وحشد وعدالة وحرية وحملة البرادعي والغد والجبهة بمقر حزب الجبهة مساء أمس تحت عنوان “جامعه حرة ” أن قضيه الجامعة هي جزء من قضيه المجتمع إذا كان يعاني المجتمع من الاستبداد عانت الجامعة أيضا وان النظام الديكتاتوري يضع في كل قطاع ” مبارك ” حتى يضمن السيطرة علي جميع القطاعات من الصحة إلي الإعلان ومن التعليم إلي الأمن ، وأشار عز الدين إلي أن الجامعة تحتاج إلي امن منشآت فقط ولا تحتاج إلي امن يتجسس علي الطلاب ويراقب الأساتذة .
وتخوف عز الدين من تهرب الدولة من تنفيذ الحكم داعيا الطلاب إلي السعي المشروع لتنفيذ الحكم بالإضافة إلي العمل الوطني داخل الجامعة كاشفا عن عزمه تفعيل لجنه للدفاع عن الطلاب داخل لجنه الدفاع عن الجامعة التي يشارك بها عدد من أعضاء هيئة التدريس ليقف الأساتذة مع طلابهم في العمل الوطني في الفترة القادمة.

وقال احمد عزت المحامي والمهتم بالقضايا الطلابية بان الجامعة دائما ما كانت مصدر للإزعاج بالنسبة للسلطة منذ 1919وحتي الآن وان اللائحة الطلابية السابقة 76 كانت تحتوي علي بعض المميزات التي تم نسفها في لائحة 79 منها اتحاد طلاب مصر وأيضا اللجنة السياسية داخل الاتحاد والتي كانت تعني عدم منع الطلاب من العمل في السياسة ولكن في لائحة 97 تم نسف كل ذلك بالإضافة إلي تعديل 2007 الذي تم فيه حظر تشكيل أي لجان طلابية ذات شكل ديني أو فئوي،وأضاف أن الحياة الجامعية التي كان من المفروض أنها تطور من وعي الشاب السياسي حتى يستطيع التعامل مع المجتمع السياسي بعد انتهاء سنوات الجامعة ولكنها الآن تفعل العكس .
وأضاف عزت بان حكم المحكمة الصادر بشأن حرس الجامعة ينص علي إلغاء قرار وزير الداخلية نفسه وبالتالي يسري علي كل الجامعات وليس القاهرة فقط.

وقال احمد حسن – من طلاب الغد – بان هناك أكثر من 25 مليار جنيه هي ميزانيه التعليم لا احد يعلم طريق إنفاقها ,وأضاف عبد الكريم- من طلاب حملة التغيير– بان الطلاب قادرين علي إخراج حرس الجامعة بإصرارهم وضرب مثلا بإصرار موظفي الضرائب العقارية عندما تحداهم يوسف غالي بان الحكومة لا يستطيع احد لو ذراعها وقام موظفي الضرائب بكسرها – علي حد وصفه- والحصول علي مطالبهم مؤكدا علي أن الطلبة ليسوا اقل من الموظفين وذراع الداخلية ليس اغلي من ذراع المالية”،وأشار هادي محمود- من طلاب حشد- بان الخصخصة كانت سببا في أن يسوء التعليم أكثر وان يصبح الشباب غير واعي سياسيا أكثر حيث أن جميع الجامعات الخاصة تطلب من طلابها الجدد عدم العمل أو الحديث في السياسة من قريب أو بعيد اللهم إلا الحزب الوطني ،وطالبت نهله صالح –حركة حقي-بان يتحرك الطلاب علي مطالبهم الصغيرة أولا وهو ما سيجعل الطلبة الآخرين يهتمون بشكل اكبر بالعمل الطلابي وهو ما يعد نجاح كبير للحركة الطلابية في حاله حدوثه لأنها ستنقل الكثير من الطلبة من موقع المشاهدين إلي مشاركين في الحدث.