حقوقيون عرب يجتمعون في القاهرة لمناقشة انتهاكات حقوق الإنسان

اكدوا أن الحكومات المستبدة لا تزال تستغل “الارهاب” لإستمرار الطوارئ

عقد مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان أمس ندوة في قاعة د.محمد السيد سعيد بعنوان “حقوق الإنسان في العالم العربي” شارك فيها ممثلين عن منظمات المجتمع المدني في الدول العربية وعدد من النشطاء. وتضمنت الندوة ثلاث جلسات، الأول حول الدول العربية مع التركيز على مناطق الصراع، والثانية حول دول شمال أفريقيا، فيما خصص المركز الجلسة الثالثة لمناقشة حالة حقوق الإنسان في كل من السعودية والبحرين وسوريا.

وأكد المشاركون في الندوة تدهور حالة حقوق الإنسان في الدول العربية، وخاصة في الأراضي الفلسطينية، بسبب سياسة الإنتهاكات المنظمة التي تمارسها السلطات الإسرائيلية بحق أبناء الشعب الفلسطيني. حيث اتسعت دائرة القمع والعقاب الجماعي والاختفاء القسري والقتل خارج إطار القانون تحت دعاوى الحرب على الإرهاب.

وندد الحضور بما أعتبروه “استثمارا من الأنظمة القمعية” للحرب على الإرهاب للإبقاء على حالات الطوارئ في بعض البلدان، فضلا عن انتشار التعذيب والاختفاء القسري، والمحاكمات الاستثنائية في الدول العربية وأشاروا إلي استمرار التمييز المنهجي بحق الشيعة في البحرين والمملكة السعودية وبحق الأكراد في سوريا فضلاً عن الضغوط علي الحريات الدينية وبخاصة في مصر والجزائر وتوقف المشاركون كذلك عند الأجواء العميقة التي رافقت إجراء الانتخابات في السودان، فضلاً عن الإجراءات العميقة التي اتخذتها كل من البحرين ومصر للتحكم في مسار الانتخابات البرلمانية في كلا البلدين.