حصاد اليوم الثاني للانتخابات : 7 قتلي وعشرات الجرحى والمعتقلين ..وأعمال العنف شملت 10 محافظات

  • سقوط 5 قتلى وعشرات الجرحى في الشرقية .. وقتيلين في المنيا ..وإحراق سيارات وصناديق انتخابية
  • القبض على العشرات في كفر الشيخ وأسوان وأسيوط والدقهلية والشرقية ..والنائب العام يأمر بحبس 96 معتقلا

البديل – محافظات ووكالات ومنظمات :

رصدت منظمات ووكالات أنباء ومراسلو البديل أحداث العنف التي شهدتها مصر خلال يوم إعلان النتائج كاشفين أن العنف شمل عدد كبير من المحافظات المصرية وأمتد من أسوان جنوبا وحتى بلطيم شمالا مرورا بمحافظات قنا وأسيوط والمنيا والفيوم والغربية وكفر الشيخ والبحيرة والدقهلية والشرقية فيما رصدت البديل وصول عدد قتلى الانتخابات إلى 19 قتيلا سقط 7 منهم اليوم 5 في الشرقية أثناء مهاجمة سيارة لأنصار المرشحين أمام لجنة للفرز مما أدى لسقوط عشرة مصابين على الأقل وسقط رضيع ووالدته أثناء اشتباكات بالأسلحة الآلية في أسيوط ..كما تم إحراق خمسة سيارات وفندق في الأقصر. والقت قوات الأمن القبض على العشرات فيما أصدر النائب العام قرارا بحبس 96 معتقلا من أنصار المرشحين بتهمة إثارة الشغب.

وطبقا لرويتر فإن شهود عيان ومصادر أمنية كشفوا أن عشرات المصابين سقطوا يوم الاثنين خلال اشتباكات مع الشرطة بعد إعلان نتائج لانتخابات مجلس الشعب التي يقول معارضون ومراقبون إن مخالفات واسعة شابتها.

وتنافس في الانتخابات التي أُجريت يوم الأحد ألوف المرشحين على 508 مقاعد وستعلن نتيجة الجولة الأولى رسميا يوم الثلاثاء.

وقال شاهد إن اشتباكات وقعت بين الشرطة وأنصار المرشح الخاسر في الانتخابات محمد العمدة في مدينة كوم امبو بمحافظة أسوان في أقصى جنوب مصر وان العشرات أُصيبوا بجروح أو اختناق. وقال الشاهد لرويتر في اتصال هاتفي “بمجرد خروج العمدة من لجنة الفرز وإعلان أنه خسر مقعده في مجلس الشعب ألقى مئات من أنصاره الحجارة على قوات الشرطة.”

وأضاف أن الشرطة أوسعت بعض المحتجين على النتيجة ضربا بالعصي والأيدي وأطلقت على آخرين قنابل الغاز المسيل للدموع. ودار الاشتباك أمام مدرسة أم المؤمنين الابتدائية التي جرى فيها فرز الأصوات ومركز شرطة مدينة كوم امبو المجاور لها. وقال الشاهد إن المحتجين قطعوا طريق القاهرة أسوان الزراعي الذي يمر بالمدينة مستخدمين إطارات السيارات المشتعلة ومزقوا صورة للرئيس حسني مبارك وأشعلوا فيها النار على الطريق وهو أطول طريق سريع في مصر.

وخسر العمدة مرشح حزب الوفد – وهو حزب ليبرالي – أمام مرشح الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم الذي يرأسه مبارك. وتوجه عدد من المحتجين إلى مقر الحزب الوطني في المدينة وكسروا بابه وحطموا زجاج نوافذه ومحتوياته بالكامل بحسب الشاهد.وقال الشاهد إن أنصار العمدة يعتقدون أن الانتخابات زُورت لمصلحة مرشح الحزب الوطني.

وقال العمدة لرويتر إن عودة الهدوء إلى كوم امبو تتطلب الإفراج عن سبعة من أنصاره ألقت الشرطة القبض عليهم. وأضاف “شباب قبيلتي مستاءون من تزوير الانتخابات.. الاعتداءات المتبادلة (بين أنصاري والشرطة) غير مخطط لها نهائيا.” وقال ضابط شرطة كبير لرويتر “إحنا ما بدأناش. هم الذين بدءوا وكان لا بد من الرد عليهم.”

وتقول اللجنة العليا للانتخابات إن الانتخابات كانت نزيهة على وجه العموم وان مخالفات محدودة شابتها في عدد من الدوائر يجري التحقيق فيها.لكن النتائج لم ترض أنصار مرشحين كثيرين بينهم أنصار مرشحين في مدينة أسوان عاصمة حافظة أسوان اشتبكوا مع الشرطة التي أطلقت عليهم قنابل الغاز المسيل للدموع ورشقوها بالحجارة.

وقال شاهد في مدينة قطور بمحافظة الغربية في دلتا النيل إن مصابين سقطوا في اشتباك بين أنصار مرشح مستقل أعلن أنه سيخوض الإعادة والشرطة.وأضاف أن الشرطة استخدمت القنابل المسيلة للدموع ضد أنصار المرشح الذين رشقوها بالحجارة بعد أن أحرقوا واجهة صيدلية وحطموا واجهة صيدلية أخرى يملكهما مرشح منافس خاسر من الحزب الوطني كما حطموا سيارة يملكها.وتابع أن أنصار المرشح المستقل حطموا واجهات عدد من المتاجر وأربع سيارات وقطعوا طريقا يمر بالمدينة وأوقفوا القطارات المارة بالمدينة أيضا. وفي قرية شبرا اليمن بالمحافظة قطع أنصار مرشح مستقل طريقا بإطارات السيارات المشتعلة.

ويقول أنصار للمرشح إن الحكومة حاربت زعيم الأغلبية في مجلس الشعب المنتهية ولايته عبد الأحد جمال الدين وأسقطته.ويقول سكان إن المصابين في الاشتباكات مع الشرطة يعالجون في عيادات خاصة أو في بيوتهم تجنبا للقبض عليهم إذا دخلوا المستشفيات العامة.

وقال مندوب لرويتر في مدينة القوصية في محافظة أسيوط في جنوب البلاد إن ألوفا من أنصار المرشح الإخواني محمود حلمي نظموا مسيرة في أكبر شوارع المدينة بعد إعلان خوضه جولة الإعادة وان الشرطة ألقت عليهم القنابل المسيلة للدموع لكنهم اشتبكوا مع الجنود ودفعوهم إلى الوراء مستخدمين الحجارة قبل أن يفضوا المسيرة التي شارك فيها حلمي واقفا في صندوق شاحنة صغيرة ومرددا الهتافات.

وأضاف المندوب أن المتظاهرين هتفوا “الإسلام هو الحل.. شرع الله عز وجل” و”لا للتزوير.. لا لتغيير إرادة الناس”.وقال شهود عيان إن خمسة مسلحين اقتحموا في وقت لاحق مقر الحزب الوطني في المدينة وحطموا جانبا من محتوياته وألقوا باقي المحتويات في الشارع وأشعلوا فيها النار.

وقال شاهد إن المسلحين جاءوا من مقر مرشح خاسر من الحزب الوطني يقول أنصاره إن الحزب زور الانتخابات لمصلحة زميل له. وقالت منظمات مصرية معنية بحقوق الإنسان إن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب ثلاثون آخرون في أعمال عنف متصلة بالانتخابات قبل الإدلاء بالأصوات.

وفي مدنية الفكرية بمحافظة المنيا جنوبي القاهرة أطلقت الشرطة أعيرة نارية في الهواء وقنابل غاز مسيل للدموع لتفريق أنصار عدة مرشحين خارج لجنة الفرز. وقال شاهد إن المدينة التي شهدت في وقت سابق إلقاء الحجارة على لجنة الفرز تحولت إلى ثكنة عسكرية. واستخدمت في أعمال العنف خلال الحملة الانتخابية طلقات الرصاص والسيوف والخناجر والحجارة وألقت الشرطة القبض على نحو 200 من الناشطين في العملية الانتخابية.

وفي مدينة بيلا بمحافظة كفر الشيخ في دلتا النيل قالت مصادر أمنية وشهود عيان يوم الاثنين إن قنبلة حارقة ألقيت على خيمة لفرز الأصوات في المدينة ليل الأحد مما أدى لاحتراق أغلب صناديق الاقتراع وأعقب ذلك اشتباك بين محتجين على النتائج والشرطة.

وألقت قوات مكافحة الشغب يوم الأحد قنابل الغاز المسيل للدموع على أنصار المرشح حمدين صباحي في مدينة بلطيم إحدى مدن المحافظة خلال قيامهم بتحطيم نحو خمسة عشر صندوق اقتراع في لجنتين انتخابيتين قائلين إن الانتخابات زورت لمصلحة مرشح الحزب الحاكم. وقال مصدر أمني يوم الاثنين إن الشرطة ألقت القبض على 20 من أنصار صباحي الذي يشغل مقعدا في مجلس الشعب المنتهية ولايته. بينما تجمهر الآلاف اليوم أمام بيت صباحي احتجاجا على التزوير .

وفي محافظة الفيوم جنوب غربي القاهرة أطلق أنصار مرشحين أعيرة نارية في الهواء يوم الأحد أمام عدد من لجان الاقتراع في المحافظة بحسب شهود عيان. وقال شاهد إن أنصار أحد المرشحين احتلوا عددا من المراكز الانتخابية في دائرة وطردوا الموظفين المسئولين فيها ومنعوا دخول أنصار المرشحين المنافسين.

وقال مصدر في المحافظة إن اللجنة العليا للانتخابات ألغت عمليات الاقتراع في 14 لجنة “لوقوع أحداث شغب داخل وخارج هذه اللجان