طوارئ في الدقهلية وقنابل مسيلة للدموع في غالبية الدوائر ..والاستيلاء علي صناديق الاقتراع

  • عشرات الإصابات بسبب أحداث العنف .. وعشرات من سيارات الأمن تحاصر شربين

الدقهلية – مني باشا :

سيطرت حالة الطوارئ غالبية مدن ومراكز محافظة الدقهلية بعد انتهاء الموعد الرسمي لغلق اللجان الانتخابية علي الرغم من غلقها فعليا في غالبية اللجان داخل الفري والمدن منذ الصباح
ففي دائرة شربين اختفت الصناديق الانتخابية بعد نشوب مشاجرة بين أنصار المرشحين بعد نشر شائعة مفادها تقفيل اللجان كاملة لصالح مرشح الحزب الوطني “العربي شامة”.. مما دعا منافسيه ومرشحي الدائرة لاصطحاب أعداد كبيرة من البلطجية في طريقهم إلي مقر شامة.. وتصادف خروج الصناديق في نفس الوقت فاشتعلت المشاجرات وتم الاستيلاء علي الصناديق ولم يعرف احد أي الأنصار قام بالحصول عليها مما اوجد حالة من التوتر وتم إعلان حالة الطوارئ بالدائرة بعد اختفاء الصناديق .
وانتقلت عشرات من سيارات الأمن المركزي إلي مدينة شربين للسيطرة علي الأحداث وقامت بإلقاء القنابل المسيلة للدموع علي المتجمهرين من أنصار الطرفين ولمحاولة التوصل إلي صناديق الانتخابات ..ووردت أنباء عن إحراق سيارتي نقل مملوكة للمواطنين كانت تحملان صناديق الاقتراع.
وعلي الجانب الأخر اشتعلت دائرة طلخا هي الاخري بعد تبادل إطلاق النيران بين مرشحي الحزب الوطني مسعد لطفي المرسي وعلي رمانه وبين احمد الشورى مرشح الوطني .. و استخدمت في المواجهات جميع أنواع الأسلحة من مسدسات وسيوف وسنج ومطاوي وشوم مما دعا الأمن إلي فرض حصار أمام عدد من اللجان بدائرة طلخا وتم إلقاء قنابل مسيلة للدموع علي المتظاهرين
وفي دائرة بسنديلة تطور الأمر بعد استمرار احتجاز المرشح أسامة أبو المجد في مقار احد اللجان إلي أن قيامه باستدعاء بلطجية لكي يقوموا بتحريره فتم تبادل إطلاق نيران بين الطرفين تم علي إثره إصابة كلا من علي عبد الغني بطلق ناري في الظهر والذراع ومحمد عثمان صالح بطلق ناري في الظهر وحسام احمد عبد الخالق بطلق ناري في الذراع ومحمد محمد عبد الرحمن قطع في الإصبع وأوتار اليد والسيد محمود عبد الحميد بطلقة في القدم وحضرت قوات امن قامت بالتحفظ علي أسامة أبو المجد وتم نقله إلي مديرية امن الدقهلية للتحقيق معه منعا لتجدد الاشتباكات بالقرية.. و أصيب 8 آخرين في اشتباكات بسبب قيام مجدي عرفه مرشح الوطني عن الدائرة باحتجاز صناديق الانتخابات الخاصة بثلاث قري ” أم السعود والوكالة وأم أربع ” وعندما علم منافسيه حاولوا الحصول علي الصناديق مما خلف مصابين من الجانبين .
وفي دائرة المنزلة شهدت أحداث شغب بعد قيام هشام أبو يونس مرشح مستقل بالاستيلاء صناديق الانتخابات وتفريغها وتسويدها لصالحه مما دفع منافسيه للاشتباك معه ومع أنصاره

وفي مدينة سمنود تم التحفظ علي جو ستورك نائب الرئيس التنفيذي لمنظمة هيومان رايتس ووتش في مركز الشرطة وتم الإفراج عنه بعد معرفه هويته