2286 قاضيا و267 ألف موظف يشرفون اليوم علي 44 ألف و500 لجنة فرعية في الانتخابات

كتبت: شيماء المنسي

تبدأ بعد ساعات انتخابات مجلس الشعب، والتي تتم في 22 لجنة انتخابية يتبعها 44 ألف و500 لجنة فرعية علي مستوي الجمهورية، والتي يشرف عليها 2286 قاضيا و267 ألف موظف من العاملين بالحكومة والهيئات والمؤسسات العامة لتولي مهام رئاسة وعضوية اللجان الفرعية.

ويتابع فعاليات الانتخابات 76 منظمة مدنية إلي جانب مختلف الصحف ووسائل الإعلام المصرية والعربية والأجنبية لرصد الأحداث الانتخابية التي يتنافس فيها   5064مرشحا علي 508 مقعدا، نصفهم علي الأقل من العمال والفلاحين، و378 مرشحة يتنافسون علي 64 مقعد للمرأة، و 1188 مرشحا يمثلون 20 حزبا سياسيا و3498 مرشحا مستقلا.

تبدأ عملية الاقتراع من الساعة الثامنة صباحا و وتستمر حتى الساعة السابعة مساء، حيث تبدأ بعد ذلك عمليات فرز الأصوات تحت إشراف رؤساء اللجان العامة من رجال القضاء تمهيدا لإعلان النتيجة.

كان رؤساء اللجان الفرعية للانتخابات قد توجهوا صباح أمس “السبت ” إلى مديريات الأمن حيث استلموا أوراق العملية الانتخابية التعليمات المنظمة لها.

و تنص التعليمات وجود مندوب لكل مرشح في تلك اللجنة وأخر من الناخبين المقيدة أسماؤهم فيها في جداول انتخابات اللجنة الفرعية لتمثيله فيها.

وان يقوم رئيس اللجنة الفرعية بالحضور إلى مقر اللجنة في الساعة السابعة من صباح يوم الاقتراع وذلك لمعاينة قاعة الانتخاب للتحقيق من تجهيزها واستيفائها للأدوات والمهمات وتحديد جمعية الانتخاب وهو المبنى الذي توجد به قاعة الانتخاب والفضاء الذي حوله ويقوم بإخطار رئيس القوة المعين بحفظ النظام بهذا التحديد

وعدم السماح لغير الناخبين بالدخول إلى جمعية الانتخاب ومنع دخول الناخبين إذا كانوا يحملون سلاحا ولا يجوز أن يدخل رجال الشرطة قاعة الانتخاب إلا بناء على طلب رئيس الجنة.

كما تتضمن التعليمات الإرشادية الصادرة من اللجنة العليا للانتخابات تعليق نسختين من إرشادات الناخبين في مكان ظاهر على باب قاعة الانتخاب من الخارج على أن يقوم رئيس اللجنة الفرعية بفتح المظروف المشتمل على كشوف أسماء الناخبين المدعوين أمام اللجنة والتأكد من أن هذه الكشوف من نسختين متطابقتين وتسليم أحداهما إلى أمين اللجنة المختص بإجراء الاقتراع بالنسبة لمقاعد المرأة ،  وتسليم النسخة الأخرى للامين الثاني.

وأيضا فتح المظروف المشتمل على بطاقات الانتخاب والتحقق من ختمها بختم اللجنة ،وان البطاقات المخصصة لمقاعد المرأة بلون يختلف عن لون البطاقة الأخرى ، كما يقوم بمعاينة صندوقي الانتخاب وفتحهما للتحقق من خلوهما وسلامتهما ثم غلقهما ولا يجوز فتحهما إلا بمقر اللجنة العامة بعد الانتقال إليها.

وتنص التعليمات على عدم قبول صوت اى ناخب غير وارد اسمه في نسختي كشوف الناخبين المدعوين أمامها  ، ويطلب رئيس اللجنة من الناخب شهادة قيد اسمه في جداول الانتخاب وهى الشهادة ذات اللون الوردي الموضح بها رقم قيده بكشوف الناخبين المدعوين أمامها وان يثبت شخصيته باي وسيلة بما في ذلك تعرف مندوبي المرشحين عليه .

وتنص التعليمات على أن يقبل صوت من لا يحمل شهادة قيد اسمه بجداول الانتخاب طالما كان مقيدا بكشوف الناخبين المدعوين باللجنة بعد أن يثبت شخصيته سواء ببطاقة الرقم القومي أو بأي وسيلة أخرى بما في ذلك تعرف المندوبين الموجودين في مقر لجنة الاقتراع كلهم أو بعضهم عليه.

وعقب إغلاق صناديق الاقتراع في الساعة السابعة مساء يتم ختم الصندوقين بالشمع الأحمر ونقلهما إلى مقر اللجنة العامة التابع لها اللجنة الفرعية التي تم فيها الاقتراع، وذلك تحت إشراف رئيس اللجنة الفرعية وفى حراسة رئيس القوة المنوط به ذلك ومعاونيه.

ويتولى رئيس اللجنة الفرعية تسليم الصندوقين فور وصولهما إلى رئيس لجنة الفرز والذي يكون من رجال القضاء ويعاونه اثنين من رؤساء اللجان الفرعية في عملية الفرز وذلك بحضور رئيس كل لجنة فرعية أثناء فرز أوراق الانتخاب الخاصة بلجنته.

وتشير التعليمات إلى أن لكل مرشح أن يوكل عنه من يحضر لجنة الفرز وذلك في الدائرة التي رشح فيها ويقتصر دور الوكيل على مراقبة إجراءات الفرز وطلب إثبات ما يعن له بشأنها من ملاحظات في محضر لجنة الفرز.