وقفة احتجاجية أمام “الصحفيين” بعد قرار “الداخلية” باعتقال مراسل “البديل” في الإسكندرية

غدا: بلاغ للنائب العام من الصحفيين و”العفو الدولية” .. واعتصام مفتوح في النقابة للمطالبة بالإفراج عن يوسف شعبان

أصدرت وزارة الداخلية اليوم قرارا باعتقال الزميل يوسف شعبان مراسل “البديل” في الإسكندرية، رغم قرار النيابة بحفظ القضية التي قالت الشرطة إنها ألقت القبض عليه بسببها. وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض على الزميل يوسف شعبان بعد سلسلة طويلة من تهديدات الضباط له بسبب كشفه للعديد من تجاوزات الداخلية وجرائم التعذيب في أقسام المحافظة التي ودعت قبل أسبوع شهيد جديد للتعذيب من قسم سيدي جابر. ونسبت الشرطة ليوسف تهمة حيازة مخدرات، لكن النيابة قررت حفظ القضية لعدم كفاية الأدلة وأمرت بالإفراج عن الزميل، إلا أن أسرة يوسف فوجئت بصدور قرار اعتقال في حقه.

ونظم أكثر من 100 صحفي وناشط وقفة احتجاجية أمام النقابة احتجاجا على قرار الاعتقال. واتفق عدد من الصحفيين بينهم خالد البلشي وجمال فهمي وعبير سعدي ويحي قلاش على التوجه غدا للنائب العام لتقديم بلاغ للمطالبة بالإفراج عن الزميل المعتقل، بمشاركة وفد من منظمة العفو الدولية.

وقال الزميل خالد البلشي رئيس تحرير “البديل” إن “قرار النيابة بحفظ القضية يؤكد أن الشرطة فاشلة حتى في تلفيق القضايا للنشطاء الذين يكشفون جرائم الداخلية في مصر، وصدور قرار الاعتقال بهذه السرعة لا معنى له سوى أن الداخلية مازالت تضرب بالقانون عرض الحائط وتعلن تحديها الصريح للنيابة العامة التي كشف زيف اتهامات الشرطة الملفقة بحق الزميل يوسف شعبان”.

وفي سياق متصل، ينظم غدا عدد من الصحفيين والنشطاء والقوى السياسية اعتصاما مفتوحا أمام النقابة للمطالبة بالإفراج عن مراسل “البديل” بالإسكندرية.