موظفو مركز المعلومات بالدقهلية يعتصمون داخل المحافظة أمس ويدعون لمظاهرة صباح يوم الانتخابات

  • الموظفون رفضوا التوقيع على العقود الجديدة وأكدوا أن أعضاء مجلس الشعب تجاهلوهم

الدقهلية- منى باشا:

اعتصم موظفو مركز المعلومات “التنمية المحلية” بمحافظة الدقهلية مساء أمس عقب اجتماعهم الذي فشل مع السكرتير العام لمحافظة الدقهلية ومدير مركز المعلومات وقال الموظفون أن مسئولي المحافظة حاولوا إقناعهم بالتوقيع على العقود الجديدة لكنهم رفضوا لان العقد اغفل كل مطالبهم وفي مقدمتها ضم مدة الخدمة التي بدأت منذ عام 2002 وحتى الآن إضافة إلى عدم تحديد قيمة الراتب بـ 400 جنيها حسب الحد الأدنى للأجور الذي  اقره المجلس الأعلى للأجور فضلا على عدم النص في العقد  على وجود هيكل تأميني للعلاج وتأمين اجتماعي وعلاوات وأجازات .

وهدد السكرتير العام ومدير مركز المعلومات الموظفين بإحضار موظفين آخرين من طابور العاطلين الذي يتمنى فرصة عمل بدلا منهم إذا لم يوقعوا على العقد.. و عقب خروجهما تم قطع الكهرباء عن القاعة لإجبار الموظفين على مغادرة مبنى المحافظة و حينها أعلن الموظفين استمرار الاعتصام خارج المحافظة ودعوا لمظاهرة يوم الأحد القادم لتلبية طلباتهم المشروعة .

وفى اتصال للبديل مع الحسيني محمد إبراهيم السكرتير العام لمحافظة الدقهلية قال “لا يوجد أية اعتصامات أو مشكلات الموظفين كانوا في اجتماع وخرجوا مبسوطين ومفيش أي مشاكل وبعدين دى موش مشكلتي وموش مشكلتكم ومتشغلوناش وتشغلوا بالكم بيها”.

وقال الموظفون إنهم حاولوا الاتصال بأعضاء مجلس الشعب والمرشحين لمساندتهم ولكن لم يجيبهم احد أو يقف معهم في محنتهم..وأعلنوا عدم التصويت أو مساندة أي مرشح ولكنهم سوف يتمسكون بحقهم مشيرين أنهم لا يحتاجون مساندة من مثل هؤلاء النواب.