مؤتمر حاشد للقوى الوطنية بالإسكندرية يصف قرار الإفراج عن يوسف بالصفعة على وجه و”قفا” “الملفقين”

  • رئيس هيئة الدفاع عن يوسف:فوجئت به يبتسم أثناء جلسة تجديد الحبس ويقول لي:شفتني وأنا تاجر مخدرات؟!
  • والد يوسف:ناداني من داخل القفص :” شفت يا بابا مش قلتلكم إحنا صح؟!..فقلت له: أيوة يابني .. وربنا معاك”
  • حاربت أنا وأشقائي الثلاثة على الجبهة منذ الاستنزاف وحتى 73..لكن البلد سقطت في أيدي “ملفقين

إسكندرية أحمد صبري

وصف ممثلون عن جميع القوى الوطنية المصرية المعارضة قرار النائب العام المستشار عبد المجيد محمود بالإفراج عن الزميل يوسف شعبان الصحفي بالبديل بالصفعة التي هوت على وجه و”قفا” كل من شارك في تلفيق الاتهام له – بحسب تعبير المحامي عبد الرحمن الجوهري منسق الجمعية الوطنية للتغيير بالإسكندرية – وقال إن النائب العام أثبت لهم أنهم مجموعة من العيال الذين فقدوا عقلهم وكانوا سوف يتسببون في إشعال النار بين المعارضين والنظام بهذا التصرف الأحمق الذي أقدموا عليه في غفلة من أي مراجعة لأي شخص من ذوي الخبرة في التعامل مع شباب السياسيين ..بينما رأى عدد كبير من المشاركين أن قرار الإفراج عن يوسف هو نتيجة للوقفة القوية للقوى الوطنية لمساندته .

وكشف الجوهري- خلال المؤتمر الحاشد الذي دعا إليه حزب الجبهة بعنوان:”ميليشيات النظام تعلن الحرب”مساء أمس الخميس- عن أنه كان في حالة نفسية سيئة بعدما حدث مع يوسف إلا أنه فوجئ به يبتسم ابتسامة عريضة وهو يدخل قاعة المحكمة أثناء جلسة تجديد حبسه ويداعبه قائلا:شفتني يا أستاذ عبد الرحمن وأنا تاجر مخدرات..فدمعت عيناه  وردد عليه بابتسامة قائلا :”تجنن يا يوسف”..وأضاف :لقد وجدت معنوياته مرتفعة  ومبتسما وضاحكا كما هي عادته وهو ما أزال عني الحالة السيئة التي كنت عليها.

وفي كلمته قال المستشار شعبان محمد – والد يوسف- والقاضي السابق بالقضاء العسكري:لقد ناداني يوسف من داخل القفص أثناء جلسة تجديد الحبس قائلا لي:شفت يا بابا..مش قلتلكم إن إحنا صح؟..فرددت عليه لأول مرة قائلا له:أيوه يا بني أنت صح”..وواصل:لم أكن أتخيل –وأنا أعيش خارج مصر منذ سنوات طويلة- أن الوضع قد وصل إلى حد تلفيق القضايا لشباب صغير السن وفي أعمار أبناء من يلفقون هذه القضايا لهم..وواصل :لقد كنت وأشقائي الثلاثة على جبهة القتال منذ حرب الاستنزاف وحتى حرب 73..كنا نتعرض للموت كل لحظة لتعيش مصر..لم نكن نتخيل للحظة أن البلد سوف تسقط يوما في أيدي مجموعة يسمح لها ضميرها بتلفيق اتهامات لأبنائنا لمجرد أنهم معارضين كما لو كانت المعارضة جريمة!..

وكشف والد يوسف عن أنه قد عرض عليه أكثر من مرة السفر للعمل معه خارج البلاد إلا أنه رفض بشدة قائلا:لو تركت أنا وغيري البلد من هايقعد فيها ويدافع عن أهلها ؟..و دمعت عينا المستشار الجليل أثناء حديثه عن نجله فانفجرت القاعة بتصفيق حاد. وختم والد يوسف كلمته بتوجيه الشكر لكل من ساند الأسرة في محنتها من النشطاء والصحفيين وفي مقدمتهم صحفيي البديل ورئيس تحريرها الزميل خالد البلشي.

وفي كلمته شن المحامي أحمد ممدوح -ممثلا عن مركز الدراسات الاشتراكية-هجوما عنيفا على الصحف المستقلة والتي قال أنها تدعي الاستقلال مشيرا إلى أن الموقع الإلكتروني الوحيد الذي نقل  فجيعة تلفيق التهمة ليوسف لحظة بلحظة كان موقع البديل مشيدا بشجاعة الزميل خالد البلشي والذي توجه على رأس وفد من أعضاء نقابة الصحفيين لمكتب النائب العام لمقابلته حيث صدر قرار الإفراج عنه فورا.

وحذر المتحدث باسم حركة شباب من أجل الحرية والعدالة من أنه ورغم  صدور قرار للنائب العام بالإفراج عن يوسف شعبان إلا أن واقع الحال يقول أن القضية الملفقة ليوسف ما زالت منظورة و الاتهام ما زال موجها وهو ما قال عنه أنه أمر سوف يدفع ثمنه غاليا من قاموا بالتلفيق

وأعلن محمد عبد الكريم المتحدث باسم حزب الجبهة –أن مفاجأة سوف تكون بانتظار الجميع يوم السبت أثناء نظر قضية خالد سعيد مشيرا إلى أن أجهزة الأمن بعسفها وممارساتها القمعية ضد النشطاء السياسيين ولدت لديهم ابتكارات جديدة لأفكار لكيفية مواجهة هذا القمع.

يذكر أن اللقاء حضره ممثلين عن حزبي  الغد – تقدمهم  أيمن نور الذي جاء متأخرا نظرا لتأخره في السفر- والجبهة ..وحركات :كفاية وحشد وشباب من أجل العدالة والحرية والاشتراكيين الثوريين والحملة الشعبية لدعم البرادعي رئيسا..وممثلين عن مراكز النديم والشهاب وبلدي ومركز نصار.