حريات المحامين تناشد مبارك والنائب العام بحماية المرشحين والإفراج عن الناخبين

  • البلتاجي : الشرطة اتفقت مع البلطجية لمنع دعاية مرشحي المعارضة….وعربات الأمن المركزي كانت تنقلهم بالأسلحة البيضاء

كتب :  فتحي الشيخ و رأفت غانم

طالبت لجنة الحريات بنقابة المحامين النائب العام بحماية المرشحين والناخبين في انتخابات مجلس الشعب ، وناشدت اللجنة في مؤتمر صحفي عقد اليوم بمقر نقابة المحامين الرئيس مبارك بالتدخل لحماية العملية الانتخابية والإفراج عن أنصار المرشحين ،  كما طالبت اللجنة  بتفعيل دور اللجنة العليا للانتخابات  وان عليها إعلان بطلان الانتخابات  إذا فقدت السيطرة عليها .

وعرضت اللجنة نماذج من تجاوزات الشرطة في مرحلة تقديم الأوراق والدعاية الانتخابية من خلال بعض المرشحين اغلبهم من الاخوان .

وقال المحمدي السيد مرشح الاخوان في دائرة الرمل بالإسكندرية إن ما حدث أثناء احدي المسيرات الانتخابية لم يري مثله إلا في  تعامل الإسرائيليين مع أهل فلسطين حيث تم ضرب المسيرة بالرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع ، وأضاف انه تم إلقاء القنابل على المواطنين الذين شاهدوا المسيرة من المنازل ، مما أصاب عدد كبير من الأطفال والشيوخ بالاختناق، وأكد إن عربات الأمن المركزي كانت تقل البلطجية والمجرمين يحملون الأسلحة البيضاء .

وقال محمد البلتاجي مرشح الاخوان  بدائرة شبرا إن عمليات القبض التي تمت قبل العيد كانت بالاتفاق مع البلطجية ضد مرشحي المعارضة وعلى رأسهم الاخوان ، وأضاف انه لم يصرح له بعمل مؤتمرات بحجة انه يتكلم في السياسة ، وأضاف انه في إحدى جلساته على مقهى بدائرته تم القبض على صاحب المقهى وأغلق لمدة أسبوعا ، في حين أن مرشحي الوطني يستغلون دور العبادة ومؤسسات الحكومة والنوادي في دعايتهم الانتخابية ، واعتبر البلتاجي  الرقابة الدولية معايير دولية تضمن نزاهة الانتخابات ، ولكن في ظل هذا النموذج الفريد من تزوير الانتخابات فان المسئولين المصريين في حرج شديد من متابعة العالم لهذه الانتهاكات والدليل على ذلك هو إدارة الشرطة للعملية الانتخابية.

وتعجب النائب مصطفي محمد نائب الاخوان في دائرة المنتزه منذ عام 2000 جنة العليا ووزارة الداخلية بإدراج اسمه في قوائم المرشحين ، وقال النائب انه جاء النقابة اليوم لإبلاغ الجميع انه ممنوع من ممارسة حقوقه السياسية برغم انه مازال نائب المجلس حتى الآن.