الحزب الوطني يستنكر تدخل مسئولين أمريكيين في الانتخابات ويدين تغطية الـ “بي بي سي ” المنحازة !

البديل – وكالات :

استنكر الحزب الوطني الديمقراطي ما اسماه محاولات بعض مسئولي الإدارة الأمريكية التدخل في الشأن الداخلي المصري. وأعرب الحزب ` عبر موقعه الإلكتروني `اليوم عن رفضه للتصريحات الأخيرة لبعض مسئولي الإدارة الأمريكية بشأن الرقابة الدولية على الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في 28 نوفمبر الجاري .. وتساءل الحزب إذا كانت الأحزاب المصرية الكبرى ترفض الرقابة الأجنبية فباسم من يتحدث بعض مسئولي الإدارة الأمريكية .

وأشار الحزب إلى أنه في عام 2005 وقع 15 حزبا سياسيا يمثلون كل الأحزاب الكبرى في مصر على بيان رفضوا فيه الرقابة الأجنبية, ولم يصدر بيان من أي من الأحزاب بتغيير موقفه, كما أكد صفوت الشريف الأمين العام للحزب الوطني مؤخرا على هذا الموقف .. مشددا على أن لجان الإشراف القضائية وهيئات المجتمع المدني المصرية ودور وسائل الإعلام تضمن إجراء الانتخابات في مناخ حر وشفاف.

كما انتقد الحزب, هيئة الإذاعة البريطانية عبر موقعه الإلكتروني اليوم نظرا لعدم مراعاتها قواعد المهنية في التغطية الإعلامية لفعاليات العملية الانتخابية, وتجاهلها لعرض وجهات النظر المختلفة.

كانت (بي بي سي) قد بثت صباح الجمعة تقريرا عن القواعد التي أعلنتها اللجنة العليا للانتخابات بشأن رقابة هيئات المجتمع المدني المصرية على الانتخابات القادمة لمجلس الشعب, وتم إجراء الحديث مع الدكتور حسن سلامة الذي قدمته الإذاعة على أنه عضو الائتلاف الوطني لمراقبة الانتخابات, وقال فيه إن القواعد التي وضعتها اللجنة مجحفة وتحد من قدرة المجتمع المدني على القيام بدوره, وبرر رأيه بأن الشروط تتطلب أن يكون المراقب حسن السير والسلوك, وإلا يكون منضما لأحد الأحزاب السياسية, وإلا ينتمي بصلة قرابة إلي أحد المرشحين في الدائرة التي يقوم بمتابعتها, وإلا يتدخل في شئون اللجنة التي تدير الانتخابات.