متظاهرون ايطاليون يقتحمون مكتب مصر للطيران في ميلانو احتجاجا على ترحيل مهاجرين مصريين غير شرعيين

  • المهاجران قادا مظاهرة للمهاجرين غير الشرعيين ضد قرارات بإبعادهم وترحيلهم

      البديل – وكالات
      اقتحم متظاهرون من المدافعين عن حقوق المهاجرين في إيطاليا، مكتب مصر للطيران في مدينة “ميلانو” الخميس، وقاموا باحتلاله احتجاجاً على قرار السلطات الإيطالية بترحيل اثنين من المصريين شاركا في مظاهرات نظمها مهاجرون غير شرعيون. وذكر موقع “سي إن إن” أن الشرطة الإيطالية تمكنت من فض “الاحتلال” الذي قام به عشرات من جمعية “حقوق للجميع”، وفق ما أفادت مصادر إيطالية رسمية، دون أن تفصح عن مزيد من التفاصيل، ولم يتسن الحصول على تأكيد رسمي من جانب شركة الطيران المصرية.
      وكانت السلطات الإيطالية قد أمرت بترحيل أثنين من المهاجرين غير الشرعيين المصريين بعد القبض عليهما في مدينة ميلانو في أعقاب تزعمهما للمظاهرات التي نظمها المهاجرون غير الشرعيين من كل الجنسيات- الذين سبق أن صدر في حقهم أحكاما بالإبعاد والترحيل من إيطاليا – .وقال السفير محمد عبد الحكم مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية والمصريين في الخارج والهجرة واللاجئين، اليوم الخميس “أن السلطات الإيطالية قررت ترحيل المواطنين المصريين (محمد الحاجة مواليد 10/1/1982، و محمد شعبان مواليد 1/11/1990) وإعادتهما إلى مصر مساء اليوم”. وشدد عبد الحكم على أهمية قيام المصريين المقيمين والمغتربين في الخارج باحترام قوانين الدول المضيفة، مشيرا إلى أن القوانين الإيطالية تجرم الهجرة غير الشرعية، وتحظر تقنين أوضاع من صدر في حقهم أحكاما بالطرد والإبعاد والترحيل من إيطاليا.
      وأشار إلى قيام وزارة الداخلية الإيطالية بإصدار عدة قرارات في الآونة الأخيرة تقضى بأهمية القيام بإلقاء القبض الفوري على كل من صدر ضده حكما بالترحيل والإبعاد ولم ينفذه وهو الأمر الذي ينطبق على جميع المشاركين في المظاهرات التي قام بها المهاجرون غير الشرعيين في مدينة بريشي الإيطالية.
      كان المهاجرون قد نظموا عددا من المظاهرات احتجاجا على أحكاماً صدرت في حقهم بالإبعاد والترحيل من إيطاليا. وفي الأيام الأخيرة، تظاهر مئات الأشخاص لدعم حركة هؤلاء المهاجرين وألقت الشرطة القبض على 30 شخصا اثر مواجهات.وقال فيلتشي لوميتي من منظمة “ديريتي بير توتي” (حقوق للجميع) لفرانس برس “هؤلاء الناس تعرضوا للخداع من الدولة التي غيرت التشريع، ومن مخدوميهم أيضا”. وأضاف إن البلدية تتبع سياسة “عنصرية” مع صدور مرسوم بلدي مؤخرا يحرم عائلات المهاجرين والزيجات المختلطة من تقديمات الولادة.
      واضطر الآلاف من المهاجرين إلى ترك ايطاليا بسبب الأزمة الاقتصادية وبعد اعتماد حكومة سيلفيو برلوسكوني اليمينية قوانين تزيد من صعوبة الحصول على تصريح اقامة ولا سيما عندما يفقدون أعمالهم. ويوجد نحو أربعة ألاف مهاجر في هذا الوضع في بريشي و300 إلف في جميع أنحاء ايطاليا .