أسقف نجع حمادي : هناك من أشعل الفتنة في قنا وتركها تولع ..ومرشحو الشعب ” كانوا صفر على الشمال”

  • المرشحون والنواب خافوا على مصالحهم ..والكل يعرف أن العلاقة بين الشاب المسيحي وجارته المسلمة لاتتجاوز حدود العطف

كتب – يوسف شعبان:

قال الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادي إن كل أعضاء مجلس الشعب، والمرشحين في دائرة أبو تشت، لم يفعلوا أي شيء لوقف اشتعال فتنة النواهض ورفضوا التدخل في الأزمة التي نشبت مؤخرا إثر ما تردد عن وجود علاقة بين الشاب مسيحي  وفتاة مسلمة قائلا ” كلهم كانوا صفر على الشمال ” وأكد أسقف نجع حمادي في تصريح خاص للبديل الإلكتروني أن “مرشحي الحزب الوطني والوفد والمستقلين في تلك الدائرة خشوا التدخل في الأزمة حتى لا يضاروا وأعملوا مصلحتهم الشخصية على المصلحة العامة”

وأوضح الأنبا كيرلس أن الفتاة المسلمة التي قيل أنها على علاقة بالشاب المسيحي يتيمة وليس لها عائل والجيران يعطفون عليها مشيرا أن علاقة الشاب بها لم تتجاوز العطف والإحسان عليها وهذا ما أكدته الجارة المسلمة في تحقيقات النيابة.. وأشار إلى أن هناك جهات من مصلحتها إشعال نار الفتنة بدليل غلبة وجهة النظر الداعية للفتنة على شهادة السيدة المسلمة والجارة الملاصقة لهم.. وتساءل كيرلس عن السبب الرئيسي وراء إشعال نار الفتنة في الأعياد، والغرض منها في الوقت الحالي مشيرا إلى أنه كان من الممكن احتواء الموقف بسهولة لكن هناك من أشعلها وتركها تولع”.

يذكر أن النيابة حتى الآن لم تقرر حجم التلفيات التي نتجت عن الحادث الطائفي ..بينما انشغل أعضاء مجلس الشعب بخلافاتهم الشخصية..وكانت أكثر من خناقة نشبت بين الأعضاء وأنصارهم منها ما حدث في فرشوط المجاورة لـ أبو تشت بين احمد فتحي قنديل وشقيقه المرشح ضده عندما اشتعلت  مشاجرة بينهما  بسبب إحضار أنصار الأول لفيديو لعرض الجلسات التي شارك فيها ..كما  الغي الحزب الوطني  استبيان  في أبو تشت التي يطلق عليها بلد المائة مرشح بسبب الصراعات بين  المرشحين.

إقرأ أيضا :

توترات طائفية في قنا تتسبب في احتراق 10 منازل بسبب علاقة غرامية بين مسيحي ومسلمة