عمرو خالد يقود حملة إعلامية بالتعاون مع الحكومة اليمنية لمحاربة القاعدة

  • الداعية المصري يدرب أئمة وشباب لمواجهة التطرف ..والحملة تستمر 15 يوما

البديل – وكالات:

أطلقت مؤسسة “رايت ستارت” الدولية التي يشغل الداعية المصري عمرو خالد منصب رئيس مجلس الأمناء فيها، مشروع ضخم لمواجهة الفكر المتطرف في قلب اليمن. ونقل موقع “ميدل إيست أونلاين” عن مصدر مقرب من المؤسسة أن المعركة مع التطرف ستكون من خلال ثلاثة ميادين تتناول الجوانب الإعلامية والقيادات الشبابية والدعاة. ويشمل الميدان الإعلامي توجه مجموعة من رموز الدعوة الإسلامية إلى اليمن بصحبة عمرو خالد وبدء حملة إعلامية ضخمة بالتعاون مع وزارة الإعلام اليمنية على كل وسائل الإعلام اليمنية والمنتديات ومواقع الإنترنت ومنابر المساجد والتلفزيون اليمني. ويقود هذه الحملة الإعلامية عمرو خالد ومجموعة من دعاة الإسلام الوسيط من خلالها يردون على أفكار القاعدة ويوجهون الشعب اليمني لأفكار الوسطية والاعتدال . أما بالنسبة للقيادات الشبابية فسيتم عن طريق التواجد الجماهيري من خلال قيادات شابة من كل مدن اليمن وتدريبهم على يد عمرو خالد ومؤسسته ليكون هناك ممثلون له لمواجهة التطرف في كل مدينة ومحافظة من مدن ومحافظات اليمن.

ويقوم ميدان الدعاة على اختيار ١٠٠ من الدعاة وعلماء دين لهم حضور وقبول جماهيري وتدريبهم بمعرفة عمرو خالد ومؤسسة رايت ستارت الدولية وبالتعاون مع وزارة الأوقاف اليمنية وتدريبهم على الأفكار الإسلامية الصحيحة للرد على أفكار الفكر المتطرف ثم تتيح لهم وسائل الإعلام وخطب الجمعة ليحمل كل منهم في كل مدينة يمنية أفكار الإسلام الصحيحة المواجهة للتطرف.

وتبدأ الجولة الأولى لهذه “المعركة” يوم ٢٣ نوفمبر الجاري ولمدة ١٥ يوما. ويتم افتتاح المشروع يوم ٢٤ نوفمبر في مدينة عدن بحضور الرئيس اليمني علي عبدالله صالح ويقام مؤتمر صحفي عالمي في نفس اليوم في مدينة عدن ثم يبدأ التدريب الفعلي يوم 25 نوفمبر في مدينة صنعاء من خلال مؤتمر صحفي أخر في الصحافة العالمية.

ويشمل جدول الأعمال خلال عشرة أيام من ٢٣ نوفمبر لقاءات في التلفزيون اليمني وفي الصحافة اليمنية لمواجهة الفكر المتطرف، ولقاء مع الجيش اليمني ومع قادة الجيش اليمني، ولقاء مع الدعاة والعلماء اليمنيين لنشر الفكر الصحيح للاتفاق على مفاهيم الفكر الصحيح الإسلامي، ودورات تدريب مئات من القيادات الشبابية للتدريب على مشروعات مواجهة التطرف للشباب، ودورات مع مئة من دعاة اليمن الوسطيين للتدريب على نقاط مواجهة الفكر المتطرف في خطب الجمعة والمساجد، ولقاءات مع بعض المتطرفين التائبين والعائدين للفكر الوسطي، بالإضافة إلى ندوات جماهيرية عامة للشباب اليمني المستعد لمواجهة الفكر المتطرف في مدينة المكلا في جنوب اليمن.

وتهدف “المعركة” إلى إنشاء حركة شعبية شبابية من أبناء اليمن العظيم لمواجهة التطرف على اعتبار أن العنف لن يفلح في مواجهة العنف ولن تنجح الحكومات وحدها في مواجهة العنف ولكن الشباب هو الأقدر على الحركة القوية وعلى قيادة هذه المواجهة.

ويرى عمرو خالد ومؤسسته رايت ستارت الدولية بأن ما تملكه من خبرات طويلة في مواجهة انحرافات الشباب العربي الفكرية والسلوكية وما تملكه من قدرات هائلة على تجميع وتوجيه الشباب العربي ستكون قادرة على إدارة هذا المشروع ليستعيد اليمن وجهه الوسطي المشرق.

ودعت مؤسسة رايت ستارت الدولية الصحافة والإعلام العالمي والعربي للمشاركة وتسجيل هذا الحدث الهائل في معركة انتصار الوسطية واقتلاع جذور التطرف من اليمن