الأمن يختطف أعضاء الحملة الانتخابية ل جميلة إسماعيل لمنعهم من تعليق لافتاتها الانتخابية

  • جميلة تطلب من القوي السياسية مؤازراتها في معركتها الانتخابية باعتبارها مرشحة دائرة النشطاء

كتب – إسلام عزت:

تعرض نشطاء حملة جميلة إسماعيل المرشحة المستقلة عن دائرة قصر النيل مع فتح باب الدعاية أمس للعديد من المضايقات .واستوقف الأمن شباب الحملة الذين نزلوا في مجموعتين بشارعي شركس و الجلاء لتعليق الدعاية الانتخابية لجميلة وتم سحب بطاقات الرقم القومي من مجموعة شارع شركس ولم يتم ردها لهم إلا بعد تدخل جميلة إسماعيل .وأشارت المتحدثة باسم الحملة الانتخابية ل جميلة إسماعيل أنه تم اختطاف مجموعة شارع الجلاء ووضعهم في بوكس وعندما ذهبت جميلة إسماعيل لنجدتهم سارع البوكس بالسير عكس الاتجاه وبعد فترة تم إطلاق سراحهم
وفي سياق متصل طالبت جميلة إسماعيل، في تصريحات صحفية لعدد من الصحفيين أمس بمقرها الانتخابي، جميع القوى السياسية المعارضة المؤيدة للمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة، لمؤازرتها في معركتها الانتخابية في دائرة قصر النيل، التي تعد حسب وصفها “قلب مصر السياسي”،حيث شهدت معظم وقفاتهم الاحتجاجية وفيها سحل وضرب عديد من النشطاء، مضيفة أن المشاركة في الانتخابات هي الحل لإسقاط الشرعية عن النظام الحاكم وفضح التزوير، مشددة على ضرورة وقوف كل القوى السياسية معها حتى لو كان ذلك بالمقاطعة الايجابية بالذهاب إلى لجان الانتخابات بالدائرة وإبطال أصواتهم.

وأشارت جميلة أن الملاحقات الأمنية التي طالت اثنين من نشطاء من حملتها الانتخابية مؤخراً أثناء توزيعهم ملصقات لبرنامجها الانتخابي، أن ذلك أمر متوقع حدوثه ” ولم تكن مطلقاً قلقة على هذين الشابين لما يمتلكانه من صلابة وخبرة سياسية ، إضافة لتعرضهم كغيرهم من النشطاء السياسيين من قبل للاحتجاز من قبل الأمن .

يذكر إنه عند زيارتنا لمقر جميلة الانتخابي بـ “عمارات معروف” لفت نظرنا لافتات كبيرة “بلاستيكية” لـ ” هشام مصطفى خليل” مرشح الحزب الوطني، أمام باب العمارة التي بها المقر الانتخابي لجميلة ، وهو ما تحدثت عنه جميلة قائلة أن ذلك جزء من سلسلة من الملاحقة والتعقب لها يقوم بها مرشح الوطني، معتبرة في الوقت ذاته أن هذا الأمر إيجابياً ، إذ قالت ” شيء كويس لأن مرشح الحزب الوطني شعر بتحركنا وبدأ ينزل رغم إنه عمره ما نزل للناس في الانتخابات قبل كده .. لذلك وجودنا مهم “.

يذكر أن جميلة سوف تقوم اليوم بجولة في منطقة شركس بوسط القاهرة، وبالمنطقة المحيطة بمقرها الانتخابي الكائن بعمارات معروف.