القبض على 20 من أنصار الإخوان بالشرقية بتهمة الدعاية المبكرة ..ومساجد أبو كبير تدعو لـ علي مصيلحي

  • الإخوان يتوعدون بملاحقة رجال الأمن قضائيا ..ومستشفى حكومي يساوم مرشح مستقل على الاستقالة أو التنازل للوزير
  • رئيس مجلس مدينة أبو كبير يشارك في مؤتمر مصيلحي ..ومرشح الوفد يتنازل عن خوض الانتخابات لصالحه

كتب – على البدراوي

فيما أيدت  العديد من مساجد مدينة أبو كبير بمحافظة الشرقية الدكتور علي المصيلحي وزير التضامن و المرشح عن الحزب الوطني فئات لخوض انتخابات مجلس الشعب ودعت المواطنين لحضور مؤتمره الانتخابي  .. قالت جماعة الاخوان المسلمين بمحافظة الشرقية أن الأمن اختطف والقي القبض عدد من أنصار مرشحي الاخوان بالمحافظة وان عددهم وصل  خلال الـ 48 ساعة الماضية إلي أكثر من 20 مختطف من أماكن متفرقة  ومن مختلف الدوائر.. وقال  الدكتور سالم أحمد و هو مرشح الشباب بأبو كبير و يعمل بمستشفي دار الشفاء –  مستشفى حكومي – عن أن المستشفي طالبت منه التنازل عن ترشيح نفسه لصالح الوزير أو إنهاء التعاقد و لكن المرشح فضل الثانية .

من ناحيتها أعلنت الجماعة أن المقبوض عليهم من أنصارها عرضوا على النيابة التي وجهت لهم   تهمة عمل دعاية دينية أو دعاية مبكرة في حين ترك المجال مفتوحاً لمرشحي الحزب الوطني لعمل كل أنواع الدعاية الدينية وغير الدينية والمبكرة.وأكدت الجماعة أن معظمهم  حصل على حكم بإخلاء سبيله بكفالة تراوحت ما بين 1000 جنية و 2000 جنية إلا أن هيئة الدفاع قررت عدم دفع كفالات   ليتم تخفيف  الكفالة عنهم بعدها بقيمة تتراوح ما بين 100 إلى 200 جنية أو بدون كفالة.

جاء ذلك مواكبا لدعوة  مساجد أبو كبير بواسطة مكبرات الصوت الآلاف من أهالي المدينة و القرى المجاورة إلى ضرورة التواجد بالنادي الرياضي و خاصة من علية ديون مالية أو من له مشكلات في الكهرباء أو المياه أو مشكلات صحية أو المرافق الأخرى وأشارت المساجد  أن الأستاذة نهي حامد المسئولة ستكون هي  المسئولة عن استلام هذه الطلبات و توقيعها من الوزير مباشرة ، و هو الأمر الذي دفع الآلاف إلي التدفق علي نادي المدينة و ظل الوزير يتلقى الطلبات و الشكاوى و يحاورهم لمدة قاربت الـ 5 ساعات حيث طلب العديد من المواطنين توصيل عداد كهرباء بمنزلة العشوائي رغم وجود قرار من محافظ الشرقية بإيقاف توصيل الكهرباء للعشوائيات منذ عدة سنوات ،كما  تقدم بعض الأهالي للوزير  بطلبات لإعادة تجديد منزلهم المنهارة ، وذلك في حضور  رئيس مجلس مدينة أبو كبير الذي جلس بجوار الوزير  علي المنصة وشاركه في منح الوعود للناخبين ، و هو الأمر الذي اعتبره  العديد من مرشحي الإخوان والمستقلين مخالفا للقانون حيث أن رئيس المدينة يمثل منصب تنفيذي كما أدانوا  الاحتجاج استخدام المساجد و دور العبادة في الدعاية الانتخابية .

وفي نفس السياق قال عضو بمجلس محلي المحافظة أن الوزير المصيلحي اتصل به وطالبه بضرورة العودة من السعودية لمساندته في جولته الانتخابية و حل مشكلات أهالي الدائرة .

وتعليقا على الأحداث قال  د. أمير بسام – المتحدث الإعلامي باسم الإخوان المسلمين بالشرقية –  أن اختطاف أنصار مرشحي الإخوان المسلمين  شمل الصغار والكبار وتجاوز كل الضوابط القانونية التي كفلت للمرشح أن يقوم أنصاره بالدعاية له وان ذلك أن  يعيق مسيرتهم في النضال الدستوري لانتزاع حق هذا الشعب لاختيار من يمثله ويحكمه .

وأضاف ” إننا نهيب بالنظام أن يفيء إلى رشده وان يتصرف تصرف الكبار العقلاء الذي يتعامل مع جميع المرشحين بصورة متساوية بعض النظر عن انتماءاتهم الفكرية والحزبية ؛ وقد أعلنا سابقاً أن اختطاف أنصار المرشحين هو مخالفة قانونية يقوم بها رجال الأمن وسوف نلاحقهم قضائياً وحين ذاك لن تنفعهم الأوامر الشفهية التي يأتمرون بها ” .

وسط هذه الأنباء  أعلن دكتور محمد قطب مرشح الوفد بدائرة أبو كبير تنازله عن الترشيح لصالح الوزير كما تنازل المرشح المستقل مصباح أيوب عن خوضه الانتخابات في الدائرة لنفس السبب.