ندوة : مشروع الضبعة آمن تماما والمساحات الصحراوية صالحة ل”دفن” النفايات النووية

البديل – أميرة السباعي

أكد الدكتور أحمد عبد الحليم، مستشار هيئة الطاقة النووية، على ضرورة تشجيع الأبحاث والرسائل العلمية في المجال النووي والتي تهدف إلى خلق كوادر جديدة في هذا المجال.

ودعا عبد الحليم، ، خلال ندوةالاستخدامات السلمية للطاقة النووية” بقصر التذوق بالإسكندرية، إلي إنشاء أكاديمية عربية للطاقة النووية لتبادل الخبرات مع الدول العربية التي تسعى إلي إقامة مشاريع نووية مثل الإمارات، سوريا والسعودية.

ونفي مستشار الهيئة وجود آثار سلبية على البيئة المحيطة بالمشروع الذي تقرر إقامته بمنطقة الضبعة بالساحل الشمالي، موضحاً أن المسافة التي تحيط المشروع كافية لحماية الأفراد من أي آثار ناتجة عنه.

وحول بعض الشكاوي التى تقدم بها رجال الأعمال خوفاً من إلحاق الضرر بمشاريعهم ، أضاف عبد الحليم :”لا حاجة لخوف رجال الأعمال على مشروعاتهم بالساحل الشمالي خاصة مع وجود أبراج التبريد التي تقلل من درجة حرارة مياه الصرف الخاصة بالمشروع والتي سيتم التخلص منها في مياة البحر“.

وأكد أحمد عبد الحليم أن مصر لديها خبرة كبيرة فى مجال التخلص من النفايات النووية مشيراً إلى وجود مساحات صحراوية شاسعة و مناجم قديمة بالقرب من المشروع تصلح لدفن النفايات بها.