اعتصام عمال بتروتريد المنصورة وطلخا.. وعمال طنطا يعلنون اضرابًا مفتوحًا بعد الإعتداء على العاملات

  • مدير طنطا يهدد العاملات بالضرب بـ “الشلوت” لمنعهن من التضامن مع زملائهن
  • دعوة من طنطا الى كل فروع الشركة للإضراب  حتى تنفيذ مطالبهم بلائحة للأجور وتثبيت المؤقتين
  • العمال: الإضراب سيستمر طوال أيام العيد فى حالة عدم الاستجابة لمطالبنا

الدقهلية : مني باشا

فيما بدأ عمال شركة بتروتريد فرعي المنصورة وطلخا اليوم اعتصامهم الثاني بعد انتهاء مهلة 3 أيام كانوا قد منحوها للإدارة لتنفيذ مطالبهم ، قرر عمال بتروتريد في طنطا  تصعيد اعتصامهم لإضراب عن العمل وطالبوا زملائهم المعتصمين في مناطق الشركة المختلفة للتضامن معهم والانضمام اليهم في إضراب مستمر من أجل تحقيق مطالبهم وإقرار لائحة موحدة للإجور .

وأعلن العمال أن اضرابهم سيستمر خلال فترة العيد مالم يتم تحقيق مطالبهم ..جاء قرار العمال بتصعيد الاعتصام إلى إضراب عن العمل بعد اشتباك  محمود خضير مدير عام مساعد منطقة طنطا بالعاملات بالشركة لمنعهم من التضامن  مع زملائهم وتهديده لهم هددهم بالضرب بـ “الشلوت “– طبقا لما ورد على مدونة العمال على الانترنت –  اذا فكروا في النزول والاعتصام مع زملائهم الرجال . وقال احد العاملين أن محمود خضير عينه محمد درويش رئيس الشركة لفض الاعتصام بالقوة وهو يتعامل مع العمال بهذا الأسلوب البوليسي وهذا طبيعي لأنه ضابط امن دولة سابق.

كان العمال قد اعتصموا الأسبوع الماضي مطالبين بعودة اللائحة القديمة التي يعملون بها منذ أكثر من 9 سنوات وتحفظ لهم حقوقهم وإلغاء اللائحة الجديدة والتي تم تطبيقها في أكتوبر الماضي.

الجدير بالذكر أن العاملين بالشركة كانوا قد أصدروا بيانا بمطالبهم وهي تثبيت الدفعة الأخيرة من العمال، والتي أمضت أكثر من 6 سنوات في العمل بالشركة دون أي استثناءات وتسوية المعينين الجدد أسوة بزملائهم المعينين على اللائحة القديمة المعتمدة و عودة جميع العمال المفصولين من العمالة الدائمة والمؤقتة، والذين تم فصلهم بسبب مطالبتهم بحقوقهم الشرعية
و حصول المحصلين على نسبة من رسوم التحصيل والإعلانات المرفقة بالفاتورة، أسوة بزملائهم المحصلين في هيئة النقل العام والضرائب العقارية وجميع القائمين بأعمال التحصيل في مختلف قطاعات الدولة و إقالة قيادات الشركة غير المرغوب فيها من العمال  والمساواة في العلاج الطبي وكل الحقوق الممنوحة للمثبتين على اللائحة القديمة .وأكد العاملون استمرارهم في الاعتصام لحين الاستجابة الفورية لكل مطالبهم