“البديل” تكشف: موتى وضباط شرطة وافراد أمن يصوتون في انتخابات “الشعب” بالقليوبية

  • 1500 أسم مكرر في 6 لجان بدائرة الخانكة .. و13 “مرحوم” ينتخبون في قرية القلج
  • ضباط في مدرية أمن الجيزة مقيدون في لجنتين.. وأسماء مكررة لناخبين في أكثر من لجنة
  • قيد متوفين في كشوف انتخابات بالقليوبية و1500 اسم مكرر في 6 لجان

كتب : محمد العريان

حصل “البديل” على مستندات تؤكد عدم تنقية جداول الانتخابات في مركز الخانكة بمحافظة القليوبية، كشفت المستندات، التي تحتفظ “البديل” بنسخة منها، عن ادراج اسماء متوفين في القوائم الإنتخابية كشوف الانتخابات، وتكرار 1500 أسم في 6 لجان بدائرة الخانكة أيضا ، كما كشفت المستندات قيد ضباط وافراد شرطة  في الكشوف الإنتخابية رغم أن القانون يمنعهم من التصويت.

وكشفت المستندان، قيد 13 متوفى في قرية القلج وحدها بعضهم توفي منذ سبعة سنوات منهم حسن سليمان جاد المقيد بشياخة هيكل تحت رقم قيد 186 ، وعبد الفتاح يوسف إسماعيل فارس مقيد بشياخة السروجي تحت رقم 140، والمرحوم عاطف أحمد محمد عمارة  ومقيد برقم قيد 41 بشياخة عمارة بالقلج ، وخالد عمر سعيد معروف المقيد برقم 8 شياخة هيكل ،  والمتوفى عشري عبد العزيز سلامة منذ سبعة اعوام مقيد بشياخة جادو تحت رقم 31  .

وأكدت المستندات قيد ضباط شرطة  يعملون في مدرية أمن الجيزة في لجنتي 73 و27، وكشفت “البديل” أن فرز الكشوف تم في بعض اللجان باستخدام أرقام قيد ومسلسل مختلفة لتسهيل التصويت أكثر من مرة في عدة لجان. ورصدت “البديل” قيد المواطن إبراهيم ممتاز إبراهيم الزياتي في لجنة رقم 50 تحت رقم مسلسل 238 ورقم القيد 445 في حين ظهر نفس الأسم تحت رقم  مسلسل 1706 ورقم قيد 302 في اللجنة رقم 52, وحسب المستندات فإن أكثر من 1500 اسم مكررين في كشوف 6 لجان فقط بالدائرة الثامنة في مدينة الخانكة.

وقال حسام حداد  المحامي بمركز هشام مبارك للقانون :” الأمر واضح، وهناك تلاعب متعمد وليس خطأ او حتي اهمال من وزارة الداخلية وعدم تنقية الجداول الانتخابية ،لأن تكرار الاسماء وكذلك قيد المتوفين يسمح للمواطنين بالتصويت نيابة عنهم بشرط تعرف أحد مندوبي المرشحين عليهم” وأضاف “المادة 31  من قانون73 لسنة 1956 والمعدل بالقانون 167 لسنة 2000 بشأن ممارسة الحقوق السياسية تنص علي أنه ” علي كل ناخب ان يقدم للجنة عند ابداء رأيه شهادة قيد اسمه بجداول الانتخابات يثبت شخصيته بأية وسيلة بما في ذلك تعرف مندوبين المرشحين باللجنة ويقبل شهادة من فقدت شهادة قيد اسمه بجداول الانتخابات متي كان مقيدا بجداول الناخبين باللجنة ” وهذا القانون يبيح التصويت بدون بطاقة هوية بشرط تعرف مندوبي المرشحين عليه ، وهو ما يدل علي خبث تكرار الاسماء وقيد المتوفين بكشوف الناخبين “