يوم ساخن في الإسكندرية ..مظاهرات ومسيرات انتخابية والبابا يلغي زيارته

  • حشود ضخمة في مظاهرة للسلفيين ضد احتجاز كاميليا .. وشهاب يلتقي أعضاء المجلس الملي لمطالبتهم بمساندته
  • القبض على  صاحب التوكيل الأول للبرادعي.. و”الحملة الشعبية” تهدد “الداخلية” بالتظاهر أمام الأقسام إذا لم يفرج عنه خلال24ساعة
  • أنباء عن تحذيرات أمنية للبابا ..والإخوان يطلقون مسيرات حاشدة عقب صلاة العشاء بكافة الدوائر

إسكندرية – أحمد صبري:

شهدت الإسكندرية منذ صباح اليوم أحداثا مثيرة جعلها تغلي على كافة الأصعدة السياسية .. شهدت المدينة  في يوم واحد مظاهرات حاشدة ضد الكنيسة والبابا شنودة أقامها السلفيون أمام مسجد القائد إبراهيم أكبر مساجد المدينة ..في الوقت الذي قرر فيه البابا شنودة الثالث إلغاء زيارته اليوم لمدينة الإسكندرية فيما ترددت أنباء قوية عن تحذير أمني للبابا من الحضور نظرا للمظاهرات السلفية الحاشدة ضده وضد الكنيسة  خاصة في ظل التهديدات الأخيرة التي أطلقها تنظيم القاعدة..كما تم إلقاء القبض على الناشط السياسي صفوان محمد صاحب أول توكيل للدكتور البرادعي لتعديل الدستور..يأتي ذلك في الوقت الذي قررت فيه جماعة الإخوان المسلمين إطلاق مسيرات حاشدة بكافة الدوائر التي ترشح أعضاؤها بها لشرح برامجهم الانتخابية للناخبين

احتشد المئات من الجماعات السلفية عقب صلاة الجمعة أمام مسجد القائد إبراهيم بمحطة الرمل للتظاهر على استمرار احتجاز كاميليا شحاتة داخل الكنيسة على الرغم من إسلامها-على حد اعتقادهم-حيث رددوا هتافات مدوية نددوا فيها بالبابا شنودة وطالبوا بعزله منت منصبه محملين إياه المسئولية عن احتجاز المسيحيات اللائي أشهرن إسلامهن وآخرهم كاميليا شحاتة-على حد قولهم-

و أكدت مصادر كنسية للبديل أن البابا شنودة ألغى بشكل مفاجئ زيارة كان من المقرر أن تبدأ اليوم للإسكندرية وهي التي اعتاد القدوم إليها يوم الجمعة ليمكث بها يومين يختتمهما بالأحد-يوم إلقاء العظة-في حين أرجعت مصادر وثيقة الصلة بالكنيسة بأن ذلك يرجع لتحذيرات أمنية من تهديدات تنظيم القاعدة الأخيرة بتفجير الكنائس المصرية في حال عدم الإفراج عن كاميليا شحاتة.

التوتر الأمني لم يمنع الوزير مفيد شهاب من زيارة كنيسة مار  جرجس بمنطقة محرم بك -التي ترشح بها عن الحزب الوطني على مقعد الفئات-كما أصر على أن يكون في استقباله البابا شنودة إلا أن إلغاء زيارة الأخير حالت دون ذلك وتجمع  أعضاء من المجلس الملي ليكونوا في استقباله حيث طلب منهم حشد تأييد الأقباط له بالدائرة وهو ما وصفه نشطاء أقباط رفضوا نشر أسمائهم بأنه: جليطة سياسية من شهاب ليست في وقتها المناسب.

وعلى صعيد آخر أمهلت الحملة الشعبية لتأييد البرادعي بالإسكندرية عن وزارة الداخلية 24ساعة لإطلاق سراح الناشط السياسي محمد صفوان الذي ألقي القبض عليه صباح اليوم بتهمة وضع ملصقات لحملة البرادعي وإلا أطلقت مظاهرات حاشدة أمام أقسام الشرطة وخاصة قسم العطارين المحتجز به صفوان .. في الوقت الذي امتلأت جميع جدران وأعمدة الإنارة بالإسكندرية بصور جمال مبارك وحملته المزعومة -المدعومة أمنيا.

وعلمت البديل من مصادر داخل جماعة الإخوان أن مظاهرات ومسيرات حاشدة ستنطلق عقب صلاة العشاء اليوم في مختلف أنحاء المدينة يقودها مرشحو الجماعة لشرح برامجهم للناخبين وتوجيه رسائل تحذير للنظام

المصري من  تزوير الانتخابات البرلمانية المقبلة  ….