العفو الدولية تطالب بإنقاذ 200 أسره تعيش بلا مأوى في عزبة أبورجيلة بالقاهرة

  • المنظمة تطالب الحكومة المصرية بحماية سكان العزبة من فيضانات الصرف الصحي..وتوفير مساكن بديلة لهم

كتبت- أميره أحمد:

طالبت «منظمة العفو الدولية» الحكومة المصرية بالتحرك العاجل لانقاذ 200 أسرة تعيش بلا مأوى في عزبة أبو رجيلة، شمال شرق القاهرة،  بسبب تدمير قناة صرف صحي للمنازل مما جعلها غير صالحة للسكن.

وقالت المنظمة، في تقرير لها: إن العزبة تمتد على طول شريط ضيق لقناة مياه مجاري مفتوحة، وأن هذه الأسر بحاجة ماسة لسكن بديل.

وأضافت أنه بعد وفاة أحد سكان العزبة بسبب لمس سلك كهربائي غير آمن بمياه قناة الصرف الصحي، قام حي السلام بإرسال جراف لاستخراج جثته، وأثناء عملية استخراج الجثة، حدثت فجوة في جدار القناة، فتسربت مياه الصرف الصحي منها إلى المنازل.

وقالت المنظمة إن هذه الأسر تنام الآن في الأزقة القريبة من منازلهم المُدمَرة لحماية ما تبقى من ممتلكاتهم، مضيفة أنهم يعيشون في الظلام، على ضوء النيران التي يشعلونها لحماية أنفسهم من الحيوانات الضالة والمخاطر الأخرى التي تواجههم في هذه المنطقة النائية، مؤكدة أن السلطات المحلية لم توفر لهم أي مأوى مؤقت ولا سكن بديل.

وحثت المنظمة السلطات المصرية على توفير المأوى الفوري وتقديم المساعدة للأسر المتضررة من فيضانات الصرف الصحي في عزبة أبو رجيلة، مذكرةً السلطات بواجبها في حماية سكان العزبة وحقهم في السكن اللائق؛ فضلاً عن حثها على تعويض الأسر المتضررة عن الخسائر التي تكبدتها، وضرورة مشاورتهم لتزويدهم بمسكن بديل ملائم لهم وتنفيذ التدابير اللازمة لحماية صحة السكان وسلامتهم، واحترام الضمانات ضد الإخلاء القسري.

ولفتت المنظمة إلى أن المركز المصري لحقوق الإسكان قدَم شكوى للمدعي العام ضد محافظ القاهرة نيابة عن الأسر ليتم إغاثتهم وتقديم المأوى لهم، وأشارت إلى إعلان محافظ القاهرة بوجود عملية تخصيص للشقق في مدينة 6 أكتوبر، للمقيمين في المناطق غير الآمنة في القاهرة، بما في ذلك عزبة أبو رجيلة، مؤكدة أن السكان لم يتم استشارتهم حول هذه الخطط المستقبلية، سواء من تطوير أو إزالة لهذه المناطق.