علاء خالد: شجرة البونسيانا

في بيتنا القديم بالإسكندرية  ودعت شجرة البونسيانا العجوز

ذات الزهور الحمراء

وفى لوس أنجليس

فوجئت بثلاث شجرات أخرى من البونسيانا لها زهور أرجوانية

أكثر شبابا

وذاكرتها مازالت بيضاء

تطل على كل صباح عبر زجاج النافذة

تتمايل مع حركة الرياح،

تظهر و تختفي ، كوجه طفل.

لقد جاءها أخيرا خيرا ا زائر له نسب بتلك العائلة التي توزعت قديما في البلاد

من بذرة استوائية واحدة

جئت لأذكرها بما ضاع من عائلتها الثرية

التي توزع الظل بدون حساب

وتفرش الأرض تحت أقدام البسطاء بسجاجيد ملونة

وهم في مسارهم اليومي

حتى يظنوا أنهم في طريقهم للاحتفال لاستلام جائزة

يرحل الحزن من مكان لمكان

وفى كل سفر له يأخذ لونا جديدا