الأسهم الأوربية تتراجع مع استمرار المخاوف من أزمة ديون ايرلندا

البديل – وكالات :

فيما تراجعت الأسهم الأوروبية أمس الجمعة  مع استمرار المخاوف من أن أزمة الديون في دول أطراف منطقة اليورو قد تجعل البرتغال الدولة التالية التي تطلب مساعدة مالية ..انتعش الدولار الأمريكي و هوى اليورو إلى أدنى مستوى له في شهرين وقالت وكالة رويترز  أن المخاوف المتزايدة بشأن أزمة ديون منطقة اليورو دفعت المستثمرين على العزوف عن المخاطرة وإيثار السلامة

وكشفت رويترز أن اليورو هبط بنسبة 0.85 في المائة ليصل إلى 1.3247 دولار بعد أن هوى حتى 1.3200 دولار في التعاملات الالكترونية  وهو أدنى مستوى له منذ أواخر سبتمبر.

من ناحية أخرى ارتفع الدولار حتى 84.18 ين في التعاملات الالكترونية ليصل إلى أعلى مستوى له منذ أواخر سبتمبر. وسجل في احدث تعامل له 84.10 ين مرتفعا 0.63 في المائة. كما أنخفض اليورو مقابل العملة اليابانية بنسبة  0.3 في المائة ليصل سعره إلى 111.27 ين

على صعيد آخر جاءت أسهم البنوك ضمن أبرز الخاسرين في البورصات الأوربية أمس..وأغلق مؤشر يوروفرست 300 لأسهم كبرى الشركات الأوروبية منخفضا 0.5 بالمائة عند 1087.02 نقطة بعدما ارتفع 0.5 بالمائة في الجلسة السابقة. لكن الأسواق استعادت بعض الثقة بعدما أقرت البرتغال ميزانيتها التقشفية لعام 2011 يوم الجمعة متعهدة بتعزيز النمو وإجراء تخفيضات شديدة في الإنفاق أملا في تفادي طلب الإنقاذ وهو ما جعل الفارق بين عوائد السندات البرتغالية والألمانية القياسية لأجل عشر سنوات ينحسر عن مستويات قياسية مرتفعة.

ونفت البرتغال في وقت سابق تقريرا في صحيفة فايننشال تايمز دويتشلاند قال أن غالبية دول منطقة اليورو والبنك المركزي الأوروبي يحثون لشبونة على طلب مساعدة مالية.

وكانت أسهم البنوك من أبرز الخاسرين حيث هوت أسهم بانكو سانتاندر وبي. ان.بي باريبا ولويدز ما بين 2.6 بالمائة و4.3 بالمائة. وفي أنحاء أوروبا تراجع مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.5 بالمائة وداكس الألماني 0.4 بالمائة في حين خسر مؤشر كاك 40 الفرنسي 0.8 بالمائة